fbpx
وطنية

إسبانيا تصادر أدوية موجهة إلى المغرب

أوردت جريدة “إلموندو”، في عددها أمس (الأربعاء)، قرار حكومة مدريد تجميد صادرات من الأدوية كانت موجهة إلى جنوب إفريقيا ودول في الشرق الأوسط، وأساسا المغرب الذي يقتني أدوية من إسبانيا، تنفيذا لاتفاقية التعاون الثنائي والقرب الجغرافي بين البلدين.
وأكدت الجريدة أن الأمر يتعلق بأدوية مختلفة، مثل الأنسولين ومادة هيدروكسكلورينا، التي يجري الحديث عنها، أخيرا، دواء لمعالجة فيروس كورونا.
ونقلت الجريدة احتجاج المغرب على هذه الممارسات، ومطالبته إسبانيا الوفاء بتعهداتها بشأن التجارية الدولية أي رفع الحجز عن هذه الصادرات.
وتبرر حكومة مدريد هذه الممارسة بأنها تهدف إلى ضمان الصحة العامة للشعب الإسباني، والحفاظ على احتياطات كبيرة من الأدوية المصنعة محليا وخاصة المرتبطة بالجهاز التنفسي في هذه الظروف القاسية.
ويتعلق الأمر بأدوية جرى توقيع عقودها منذ شهور وتأدية ثمنها، لكن إسبانيا قامت بالقرار تحت مبرر حاجة الشعب إليها في هذه الظروف الحالية التي تمر بها البلاد.
وتعتبر أوساط إسبانية أن ما قامت به إسبانيا لا يعد خرقا تاما للقانون، بل ممارسة أصبح معمولا بها في الوقت الراهن أمام ما تسببه جائحة كورونا من الحاجة الملحة إلى بعض الأدوية.
وبدورها تعرضت إسبانيا لممارسات مماثلة من قبل تركيا، التي جمدت إرسال آلات التنفس الاصطناعي وتراجعت لاحقا عن ذلك. وبدورها جمدت ألمانيا تصدير الأدوية والآلات الطبية في الوقت الراهن.
ي. س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى