fbpx
مجتمع

التحقيق في إجهاض عشر أفراس باليوسفية

   اهتزت منطقة أحمر بإقليم اليوسفية على وقع حالات متتالية للإجهاض تعرضت لها عشر أفراس في ملكية فلاحين بالمنطقة.
   وقال رئيس الجمعية الجهوية لمربي الخيول العربية البربرية والبربرية بإقليم اليوسفية ل «الصباح» إن أكثر من تسعة حالات إجهاض بدواوير جماعة السبيعات بدأت منذ بداية شهر نونبر الماضي، مشيرا إلى أن السبب غامض.
 واستدرك بالقول إن «أصابع الاتهام موجهة إلى العلف المدعم الذي توصلت به الجمعية من فرع تعاونية بالشماعية وقامت بتوزيعه على الملاكين ومربي الخيول».    وكشف عدد من ملاك الأفراس أن الأعراض المرضية بدت على مجموعة منها التي كانت حاملا وعلى أهبة الوضع منذ أن قدمت لها الأعلاف المدعمة، وقال بعضهم إن إحدى الأفراس أجهضت مهرين، وهو ما تسبب لمالكها في خسارة مادية كبيرة.
   وتطالب الجمعية الجهوية لمربي الخيول العربية البربرية والبربرية باليوسفية بالإفراج عن نتائج البحث والتحاليل المختبرية من أحد المختبرات المختصة بمدينة مراكش، بعدما توصل بعينات من العلف المدعم والذي يشتبه في أنه تسبب في عمليات الإجهاض.
    وقامت لجنة مختلطة تتكون من رئيس جمعية الخيول وممثل عن السلطة المحلية وممثل المصلحة البيطرية بأخذ ومعاينة عينة من الشعير المدعم الموضوع في مخزن التعاونية الفلاحية بالشماعية قصد إجراء تحليلات مختبرية بالمختبر الجهوي بمراكش للتأكد من صحة وسلامة هذه المادة (الشعير المدعم).
وجاء في محضر المعاينة، الذي تتوفر «الصباح» على نسخة منه أن هذه اللجنة المختلطة قامت بالعملية بناء على شكاية جمعية مربي الخيول إثر إجهاض أفراس مصنفة وحوامل في ملكية ملاكي هذا النوع من الخيول بالإقليم. وتضمن محضر المعاينة، الموقع من ممثلي الجهات المختصة، ملاحظة تقول إنه «تم أخذ العينة من الشعير المدعم بعد خروج شاحنة محملة بحوالي 600 كيلوغرام من هذه المادة في ملكية أحد مربي الخيول بالمنطقة».

حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى