fbpx
الرياضة

“كورونا” يفرج عن إمبراطور الفساد بـ “فيفا”

مارين استفاد من «إفراج رحيم» قبل إنهاء عقوبته بنيويورك

حصل جوزي ماريا مارين، المسؤول البرازيلي المدان في قضايا فساد بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، على إفراج مبكر، أول أمس (الاثنين)، قبل إنهاء عقوبته الحبسية لأربع سنوات.
ومنح القضاء الأمريكي مارين (87 سنة) إفراجا مبكرا لأسباب إنسانية، بسبب انتشار وباء كورونا، وتقدمه في السن، علما أن عقوبته كان من المقرر أن تستمر إلى تـــاسع دجنبر المقبل.
وطلب محامي مارين، الذي تلقى رشاوي بملايين الدولارات، منح موكله “إفراجا رحيما”، لأسباب من بينها تقدمه في السن، وصحته المتدهورة، وارتفاع خطر حدوث عواقب صحية بسبب “كورونا”.
وكان مارين من المسؤولين الرئيسيين في الفضيحة الكبرى، التي هزت كرة القدم العالمية، وعصفت بالاتحاد الدولي “فيفا” منذ 2015، إذ أدانه القضاء الأمريكي في غشت 2018، بتهمة تلقي 6.6 ملايين دولار رشوة من شركات التسويق الرياضي، مقابل الحصول على عقود لبث البطولات الكبرى.
وأوقفت لجنة الأخلاقيات ب”فيفا”، حينها، مارين مدى الحياة من ممارسة جميع الأنشطة المتعلقة بكرة القدم على الصعيدين الوطني والدولي، مع غرامة مليون دولار.
وبعد اعتقاله في ماي 2015 بزوريخ، أمضى مارين خمسة أشهر في سجن سويسري، قبل تسليمه إلى السلطات الأمريكية، فدفع كفالة قدرها 15 مليون دولار، وأمضى عامين في الإقامة الجبرية بنيويورك.
ويعتبر مارين ضمن 42 مسؤولا ومديرا تسويقيا متهمين منذ 2015 من قبل القضاء الأمريكي، بفضائح فساد كبيرة.
ع. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى