fbpx
الرياضة

فلاح: التوقف يفرض فترة إعداد أخرى

المدرب الجديد لبنكرير قال إنه أعد برنامجا موحدا للاعبين

قال مراد فلاح، المدرب الجديد لشباب بنكرير لكرة القدم، إن فترة توقف المنافسات الكروية، تتطلب فترة إعداد بدني أخرى، قبل استئناف التباري. وأضاف فلاح، في حوار مع «الصباح»، أنه وضع رفقة الطاقم المساعد له، برنامجا موحدا في فترة الحجر الصحي، باستخدام تطبيق على الهاتف. في ما يلي نص الحوار: 

كيف تقيم وضع شباب بنكرير بعد تعاقدك معه؟
المدة ليست كافية لتكوين فكرة شاملة عن الفريق، فقط كانت لدي معلومات عن اللاعبين، وسبق أن شاهدت مباراة الفريق أمام المغرب الفاسي، وبعد التحاقي به، أجرينا ثلاث حصص تدريبية، غير كافية لمعرفة كل التفاصيل عن المجموعة، لذا لن أجري تغييرات كثيرة، وعبد اللطيف جريندو (المدرب السابق) قام بعمل جيد، وسأتممه، بتطوير العمل الفردي والجماعي، في حين سيفرض علينا توقف المنافسات، تقوية الجانب البدني. يضم الفريق لاعبين تنقصهم التجربة ما صعب مأموريته جريندو، غير أن التركيبة البشرية بمقدورها رفع التحدي، من أجل ضمان البقاء في أقرب وقت وعدم الدخول في الحسابات، وضغط مباريات الدورات الأخيرة.

ماهي تفاصيل عقدك مع الفريق؟
بصراحة لم أكن أحبذ تدريب فريق في وسط الموسم، غير أن علاقتي الطيبة بمسؤولي شباب بنكرير، وإلحاحهم في التعاقد معي، جعلني أقبل العرض. عقدي يمتد إلى نهاية الموسم، والهدف، بطبيعة الحال، تأمين بقاء الفريق بالقسم الثاني، وإذا كان هناك مشروع الصعود في الموسم المقبل، يمكنني الاستمرار مع الفريق.

كيف تتعاملون مع فترة توقف الدوري؟
إنها فترة صعبة. فرض علينا الحجر الصحي الاكتفاء ببرمجة تداريب منزلية. وضعنا برنامجا يوميا يتجدد كل أسبوع، تحت إشراف المعد البدني، كما أراقب سير التداريب، من خلال تطبيق جرى تحميله على هواتف اللاعبين وأفراد الطاقم التقني.

هل يعد ذلك كافيا للحفاظ على لياقة اللاعبين ؟
 بطبيعة الحال، ليس كافيا، فالتمارين ليست بكثافة الأيام العادية، إذ يتعذر استخدام الكرة، كما أن المعدات التي يمكن أن تساعد اللاعبين في التداريب المنزلية، غير متوفرة. ونحاول تدبير الأمر، للحفاظ قدر الممكن على اللياقة البدنية.

 ما هي مناحي تأثير توقف المنافسة لمدة طويلة، على الفرق؟
سيكون هناك تأثير بدني بالدرجة الأولى، وأعتقد أن نسبة التأثير ستكون بدرجة أقل بالنسبة للفرق التي تتوفر على لاعبين مسؤولين ومحترفين، حرصوا على التدرب بشكل جدي، ولو بمفردهم. كما أن بعض الفرق ستتأثر من الناحية المعنوية، خاصة تلك التي كانت تسير في خط تصاعدي، سيما أندية المقدمة التي حققت نتائج جيدة في الفترة الأخيرة، وبدأت تؤمن بقرب تحقيق الصعود.    

ما تصورك لموعد وطريقة عودة المنافسات ؟ 
الشغل الشاغل الآن، هو أن تتجاوز بلادنا هذه الأزمة، وتخرج منها سالمة، وأعتقد أن أمر عودة النشاط الكروي، موكول لمسؤولي الكرة بالمغرب، وأظن أنهم يستوصلون إلى قرار يرضي جميع الأطراف، ويراعي المصلحة العامة للبلاد، غير أن الصعوبة تكمن في حاجة الفرق إلى فترة للإعداد البدني، بعد فترة توقف طويلة، في حين سنكون على أبواب رمضان، مباشرة بعد نهاية فترة الطوارئ الصحية، ما سيصعب الإعداد البدني.
أجرى الحوار: عادل بلقاضي (بنكرير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق