fbpx
حوادث

اعتقال فتاتين نشرتا أخبارا زائفة

أحالت فرقة محاربة الجريمة المعلوماتية، التابعة للشرطة القضائية بولاية أمن طنجة، صباح أمس (الأحد)، على وكيل الملك لدى ابتدائية المدينة، فتاتين تبلغان من العمر 21 سنة و22، للاشتباه في تورطهما في نشر أخبار زائفة ووهمية، والتبليغ عن حالات مزعومة للإصابة بوباء كورونا المستجد وترويجها عبر تطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي.
وأفاد مصدر أمني لـ “الصباح”، أن وكيل الملك أمر بوضع المشتبه فيهما، تحت تدابير الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي “سات فيلاج”، ومتابعتهما في حالة اعتقال، بعد اطلاعه على المحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية، وباشرت معهما بحثا تبين من خلاله تورطهما في التهم المنسوبة إليهما، وتتعلق بـ “ترويج أخبار كاذبة بواسطة الأنظمة المعلوماتية لإثارة الذعر لدى المواطنين وزعزعة ثقتهم في الإحصائيات الرسمية حول الحالة الوبائية بالمغرب”، وهي الأفعال التي يعاقب مرتكبها بالحبس من ثلاثة أشهر إلى خمس سنوات سجنا نافذا.
وأوضح المصدر، أن المتهمتين تم إيقافهما، أول أمس (السبت)، بتنسيق بين المصالح الولائية للشرطة القضائية بالمدينة والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بعد رصد شريط فيديو نشر على شبكات التواصل الاجتماعي تظهر فيه أربع فتيات يربطن الاتصال بشكل ساخر بنظام اليقظة الخاص بوباء كورونا المستجد، للتبليغ عن حالات زائفة للإصابة بالوباء، وهو ما استدعى مباشرة بحث دقيق مكن من الوصول لهوية اثنتين منهن ومكان وجودهما، ليتم إيقافهما بأحد أحياء المدينة واقتيادهما لمقر الشرطة من أجل للبحث معهما في الموضوع.
وأضاف المصدر نفسه، أن المشتبه فيهما، وضعت تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث التمهيدي الذي أمرت به النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وما زالت عمليات التشخيص والتحري متواصلة لتوقيف باقي المشتبه فيهما اللتين ظهرتا في الشريط المنشور، وضبط كل من ثبت تورطه في إساءة استعمال الأرقام الهاتفية الخاصة بنظام اليقظة المخصص للمواطنات والمواطنين الراغبين في الاستفسار أو التبليغ عن حالات حقيقية للمرض.
المختار الرمشي (طنجة)
.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى