fbpx
وطنية

سلطات القنيطرة تهدم الخبازات

نددت جمعية تجار القنيطرة بما أسمته العمل الأحادي للسلطات، التي هدمت واجهات محلات تجارية في العديد من الأزقة المتفرقة بالخبازات، وهي أشهر وأكبر منطقة اكتظاظا، مستغلة خلو المحلات من أصحابها، لتحرير الملك العام، المحتل منذ سنوات.
وقالت الجمعية إن سلطات القنيطرة، لم تراع المقاربة التشاركية، من خلال ضرورة استشارتها بالأمر، لذلك فإنها تتحمل المسؤولية الكاملة في عملها المتسرع و”الاستبدادي”، حسب وصف الجمعية ذاتها، والحال أنها تتوفر على مقاربات أخرى لتحرير الملك العمومي، حتى لا تثير هذه الضجة.
وحمل تجار القنيطرة سلطات العمالة مسؤولية الخسائر المادية الفادحة، التي تكبدها التجار، كما حملت التاجر، جزءا من المسؤولية في تنظيم التجارة، داعية إياه إلى الانخراط في الجمعية والالتفاف حولها.
وتعهدت الجمعية بعدم السكوت عما أسمته “العمل الأرعن للسلطات”، مؤكدة أنها ستراسل السلطات العليا، لبسط المشكل بكل شفافية، مستحضرة الظرف الصحي والاقتصادي الخطير الذي تجتازه البلاد ومعها كافة أرجاء المعمور.
وقال تاجر لـ “الصباح”، وهو يصيح، قرب تجمع بشري كبير، مقرون بعويل ودموع “واش هاذا وقت تحرير الملك العمومي، البلاد كلها معبأة من أجل مواجهة جائحة كورونا، والسلطة المحلية فالقنيطرة عاد بانو ليها شي واجهات مشوهين المنظر فالخبازات، واش حنا دبا فالمنظر ولا فالمرض، واش بهاد الأسلوب الناس غادي تبني الثقة مع السلطة؟”.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق