fbpx
الأولى

مستعجلات البيضاء تغضب مرافقي الوزير الأول الفرنسي

الطبيب الخاص لمارك أيرو تعاقد مع مصحة خاصة لتأمين صحة وزراء ومسؤولين فرنسيين يزورون البيضاء

استغرب الطبيب الخاص للوزير الأول الفرنسي ضعف بنيات الاستقبال بمصالح مستعجلات مستشفى ابن رشد التي زارها، قبل أسبوعين، رفقة وفد من قنصلية فرنسا بالبيضاء، في إطار التهييء لحضور المسؤول الفرنسي، اليوم (الأربعاء)، حفل الافتتاح الرسمي لمشروع الترامواي.
وقال مصدر إن الطبيب الخاص لجون مارك آيرو وقف على الحالة المتردية لقسم المستعجلات الذي يعاني تدهورا في مرافقه الأساسية واكتظاظا كبيرا وضعفا في الموارد البشرية، كما زار  قسم جراحة القلب بالمستشفى نفسه، قبل أن يغادر رفقة الطاقم المرافق له.
وقال المصدر نفسه إن المسؤول الفرنسي هالته أوضاع قسم المستعجلات، وغياب المعدات الأساسية لاستقبال الحالات الطارئة، كما طرح أسئلة على الطاقم الطبي والإداري حول سير العمل بواحد من أهم مرافق مستشفى «موريزكو» الذي يستقبل، على مدار الساعة، مئات المرضى من مختلف مناطق الدار البيضاء والمدن المحيطة.
وأكد المصدر نفسه أن الطبيب الشخصي للوزير الأول الفرنسي طلب، أيضا، زيارة قسم حراجة القلب، مؤكدا أن الزيارة صادفت عطبا في الطاولة التقنية الخاصة بالعمليات الجراحية، قبل أن يطلب من الوفد المرافق له مغادرة المستشفى.
وعلمت «الصباح»، من المصدر نفسه، أن الفريق الطبي بقنصلية فرنسا بالبيضاء والطبيب الشخصي للوزير الأول ربطا الاتصال بمسؤولي إحدى المصحات الخاصة المعروفة بالدار البيضاء، إذ تم الاتفاق، وفق عقد مكتوب، على وضع طاقم طبي ومعدات لوجيستيكية رهن إشارة الوزير الأول والمرافقين له أثناء زيارته إلى الدار البيضاء، والتكلف بهم في حالة الطوارئ.
ومن المقرر أن يحضر الوزير الأول الفرنسي حفل افتتاح الخط الأول لمشروع الترامواي، اليوم (الأربعاء)، وذلك في إطار دعم وتتبع الاستثمار الفرنسي بالمغرب، إذ فازت شركة «ألستوم» الفرنسية بصفقة تصنيع قاطرات الترامواي والتزمت بمواعد تسليمها في الآجال المتفق عليها، كما أشرفت، بمعية شركة الدار البيضاء نقل، على التجارب الأولى التي انطلقت من مركز الصيانة بسيدي مومن.
ويقوم جون مارك أيرو، اليوم (الأربعاء) وغدا (الخميس)٬ بزيارة رسمية إلى المغرب يترأس خلالها٬ بمعية نظيره عبد الإله بنكيران٬ رئيس الحكومة، الاجتماع الحادية عشر رفيع المستوى٬ المنظم تحت شعار «فرنسا، المغرب: شراكة استثنائية في خدمة الشباب».
وسيكون المسؤول الفرنسي مرفوقا بعدد من أعضاء الحكومة٬ خاصة لوران فابيوس، رئيس الدبلوماسية الفرنسية، ومانويل فالز، وزير الداخلية٬ ونيكول بريك، وزيرة التجارة الخارجية، وجنفييف فيوراسو، وزيرة التعليم العالي والبحث، وارنو مونتبورغ، ووزير التقويم الإنتاجي٬ وحوالي مائة من أرباب المقاولات.
وحسب برنامج الزيارة٬ الذي أعلن عنه بقصر ماتينيون بباريس٬ يستهل الوزير الأول الفرنسي زيارته بعد ظهر اليوم (الأربعاء) بافتتاح المنتدى المغربي الفرنسي لرجال الأعمال بالدار البيضاء رفقة بنكيران.
وسيتزامن هذا النشاط مع التدشين الرسمي لترامواي البيضاء، الذي يعد ثمرة شراكة بين المغرب وفرنسا.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى