fbpx
مجتمع

الثـلـوج تشـل عـدة طـرق بإفـران

مندوبية التجهيز أكدت إزاحة الثلوج من 494 كيلومترا والصحة تتخذ تدابير لمواجهة الوضع

عرقلت الثلوج التي تهاطلت بكمية هائلة على مختلف مناطق إقليم إفران، حركة المرور بعدة مسالك وطرق، نتيجة انقطاعها لعدة ساعات، فيما عاشت مناطق قروية، عزلة حقيقية، ما ضاعف مشاكل سكانها الذين ارتفعت حاجتهم الملحة لوسائل التدفئة أمام البرد القارس الذي ساد المنطقة.
وقالت المصادر إن غالبية المسالك القروية بين مختلف بوادي الإقليم، تأثرت بشكل كبير بفعل الثلوج المتراكمة، شأنها شأن المدارات الحضرية والقروية، متحدثة عن توقف حركة السير بطرق رئيسية مؤدية إلى أقاليم مجاورة خاصة فاس وبولمان وميدلت وخنيفرة وأزرو ومواقع سياحية قريبة كميشلفين.
 وأبرزت أن العشرات من مستعملي الطرق الجهوية والإقليمية والمحلية المؤدية من وإلى إفران، عانوا الأمرين بعدما وجدوا أنفسهم محاصرين وعالقين لعدة ساعات وسط موجة من الثلوج والصقيع والبرد القارس، خاصة خلال نهاية الأسبوع الماضي، رغم محاولات إزاحة الثلوج من مختلف المسالك.  
وأكدت المندوبية الإقليمية لوزارة التجهيز والنقل بإفران، في ندوة صحافية  نظمت اخيرا، إزاحة الثلوج المتراكمة من على 494 كيلومترا من مختلف مسالك وطرق بالإقليم خلال الفترة المذكورة، بفضل تجنيد كل الإمكانيات البشرية والوسائل اللوجستيكية المتاحة.
وأوضحت أن 32 مهندسين و19 سائقا و9 تقنيين و11 عون خدمة ومياومين، جندوا لإنجاح عمليات التدخل في إطار سير عملية إزاحة الثلوج، بالعمل على إصلاح قارعة الطرق والأكتاد والتشوير العمودي وإصلاح وصيانة الآليات ووسائل الاتصال اللاسلكي، وتنقية المنشآت الفنية وتحفير الطريق.
إلى ذلك، كانت لرداءة الأحوال الجوية وارتفاع نسبة التهاطلات الثلجية، تأثير سلبي على القطاع الصحي وتطلبت حضور ممثل عن المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، خلال تلك الندوة الصحافية، الذي استعرض أهم التدخلات المسجلة موازاة مع مختلف التدخلات التي باشرتها مصالح التجهيز والطرق.
وسجلت تلك المصالح، 3 حالات التواء للكاحل، وإصابة في القفص الصدري مع كسر للأضلع، فيما أصيب شخص بجرح في رأسه وفقدان للوعي، بينما تعرض آخر إلى كسر في ذراعه مع خلع للمرفق الأيسر. وهي حالات سجلت بالمنطقة ونقلت إلى المستشفيات لتلقي العلاجات الضرورية.
مسؤول قطاع الصحة تحدث في عرضه بالمناسبة، عن تسجيل عدة تدخلات صحية خلال 4 أيام من التهاطلات الثلجية، بمختلف المراكز الصحية، بينها حالتان بالمركز الصحي الحضري الأطلس بإفران تم التكفل بهما في المكان نفسه، إضافة إلى حالة أخرى نقلت إلى المستشفى الإقليمي بأزرو.
وتحدث عن حالات أخرى نقلت إلى المستشفيين الإقليميين بأزرو ومكناس، مشيرا إلى أنها بينها مجموعة من حالات الولادة التي سجلت بالعالم القروي، ذاكرا 3 حالات بتمحضيت وحالتين بكل من ضاية عوا وعين اللوح ووادي إفران، وحالة واحدة مسجلة بمنطقة آيت يحيى أوعلا.
كما تحدث عن مختلف التدابير الاستعجالية التي اتخذت لمواجهة هذه الظروف المناخية الطارئة والاستثنائية، بما في ذلك تسخير وتعزيز الموارد البشرية الطبية والتمريضية والتقنية والإدارية، بمختلف المراكز الصحية بمختلف المناطق الحضرية والقروية بالإقليم.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق