الصباح الـتـربـوي

لجنة للتقصي في خروقات بسيدي بنور

نظمت نقابة الجامعة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل بإقليم سيدي بنور، وقفة احتجاجية أخيرا، أمام مركزية مجموعة مدارس “سانية بركيك”، شاركت فيها مجموعة من المنتمين للنقابة نفسها، قدموا من مختلف مناطق الإقليم ذاته، مؤازرين من قبل أعضاء جمعية آباء وأولياء التلاميذ التابعين للمؤسسة ذاتها.
ورفع المشاركون في الوقفة الاحتجاجية، لافتات ورقية ورددوا شعارات تطالب بوقف ما أسموه، بتسلط واستفزازات رئيسة المؤسسة وطالبوا بإعفائها من مهامها، مع إيفاد لجنة للتقصي حول طريقة التسيير والتدبير داخل المؤسسة نفسها.
وانتقل المحتجون بعد انتهاء الوقفة الاحتجاجية إلى مقر المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بسيدي بنور، من أجل الدخول في اعتصام إنذاري. وأكد عضو بالفرع المحلي للنقابة بالزمامرة، “أن هذه الوقفة الاحتجاجية، حققت أهدافها من خلال مشاركة مجموعة من المناضلين بهذه المدرسة الذين يعانون تسلط واستفزازات هذه المديرة، إضافة إلى المشاركة المكثفة لمجموعة من المناضلين النقابيين من مختلف المؤسسات التعليمية بسيدي بنور، الذين طالبوا في كلماتهم بوقف هذا التسلط الإداري وإعفاء هذه المديرة من مهامها”.
من جهة أخرى، توصلت “الصباح” من نقابة الجامعة الحرة للتعليم التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، التي تؤازر مديرة مجموعة مدارس سانية بركيك، ببيان أوضحت فيه بعض ما أسمته “الاختلالات والتجاوزات” الصادرة عن أستاذتين وإحدى النقابات في حق المؤسسة المذكورة ومديرتها.
واستنكر البيان ذاته بشدة ما تعرضت له مديرة مجموعة مدارس “سانية بركيك” من قبل “بعض المخلات بواجبهن المهني من تحريض واستهداف وتشهير مستمر من النقابة الداعمة لهن”.
وندد بتجييش بعض “المرتزقة عديمي الضمير” لفتح حساب انتقامي مجهول عبر وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وثمن ما قامت به المديرة نفسها بإيداع شكوى ضد مجهول لدى النيابة العامة بسيدي بنور، لرد الاعتبار وحفظ حرمة المؤسسة بصفتها وشخصها، والعاملين بها، واستغرب عدم حسم المديرية الإقليمية في مجموعة من التجاوزات الخطيرة، موضوع مراسلات الجامعة الحرة للتعليم، والتي تعرفها بعض المؤسسات الراعية للفساد والريع النقابي، وعجز المديرية الإقليمية، التي تعيش أسوأ أحوالها، بعدما عجز المدير الإقليمي عن مواكبة سير الشأن التربوي.
أحمد ذو الرشاد (سيدي بنور)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق