fbpx
الأولى

ضابطة الجمارك المزورة كانت بزي رجولي

أحيلت، صباح أمس (الجمعة)، على وكيل الملك لدى المحكمة الزجرية بالبيضاء، ضابطة الجمارك المزورة، التي أوقفت  الثلاثاء الماضي بمطار محمد الخامس.
وكشفت مصادر موثوقة أن منتحلة صفة جمركية ضبطت خارج المطار، وأن جمركيا انتبه إليها وشك في أمرها، سيما أنها كانت ترتدي زيا رسميا رجوليا، وهو الزي الذي يخالف اللباس الرسمي للنساء الجمركيات، إذ يرتدين قبعة مخالفة. وأوردت المصادر ذاتها أن الجمركي سارع إلى إبلاغ الآمر بالصرف، وأشعره بأن امرأة ترتدي زي الجمارك توجد خارج مبنى المطار في حالة غير طبيعية، ما دفع الآمر بالصرف إلى تكليف عناصر تابعة

له واستقدامها إلى مكتبه للبحث معها حول ملابسات وجودها بالمطار ومصدر الزي الرسمي الذي كانت ترتديه.
وضبطت عناصر الجمارك بحوزتها بطاقة صحافة مزورة، تتضمن عبارات من بينها تقديم المساعدة لحاملة البطاقة.
وعند استفسارها عن مصدر الزي الرجولي الذي ترتديه، أجابت أن جمركيا سلمه لها ووعدها بتشغيلها بعد أن دفعت له مبلغ 20 ألف درهم، وقالت إنه نقلها في إحدى المرات على متن سيارته وتوطدت علاقتهما، ليقدم لها الوعد سالف الذكر، كما أدلت باسمه إلى عناصر الجمارك. وتم استدعاء جمركي يعمل في مصلحة الشحن، يطابق اسمه الاسم الذي أدلت به، إلا أنه، عند استقدامه، نفى معرفته بها، أكثر من ذلك، منح البذلة لارتدائها فلم تكن على مقاسه.
وأحيلت المشكوك في أمرها بعد ذلك على شرطة المطار، التي أحالتها فورا على الشرطة القضائية بأمن آنفا، التي استمعت إليها في محضر رسمي، قبل أن تحال، أول أمس (الخميس)، على النيابة العامة، التي أعادتها إلى مصلحة الشرطة بعد أن تبين أن وثائق الملف ناقصة من بطاقة الصحافة التي ضبطت بحوزتها.
وأحضرت المتهمة للتقديم من جديد، صباح أمس (الجمعة)، أمام وكيل الملك، إذ أوردت مصادر «الصباح» أن الجمركي الذي دلت عليه أطلق سراحه لعدم كفاية الأدلة ضده، إذ أنه قارب التقاعد، كما أن البذلة التي ضبطت بحوزتها لم تكن على مقاسه. وجرى البحث مع المتهمة التي تبلغ من العمر حوالي 28 سنة، حول مصدر بطاقة الصحافة التي ضبطت بحوزتها، والشخص الذي سلمها إياها، كما أقرت أنها كانت تمتهن بيع مواد التنظيف.

 

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق