fbpx
الأولى

الطاوسي يغادر الجيش وخيري يخلفه

دحان مساعدا للمدرب الجديد والمدرب الوطني مستعد للعب دور المستشار التقني

غادر المدرب رشيد الطاوسي فريقه الجيش الملكي لكرة القدم، أمس (الجمعة)، وعوضه عبد الرزاق خيري مدربا أول، وسعد دحان مدربا مساعدا، في انتظار بحث إجراءات فسخ العقد بين الجانبين.
وأفادت مصادر قريبة من الفريق أن أزمة نشبت بين الطاوسي والجيش الملكي، بعد غياب الأخير عن حصتين تدريبيتين، الأمر الذي اعتبره مسؤولو الجيش الملكي نوعا من الضغط عليهم، لدفعهم إلى طلب فسخ العقد من جانب واحد.

وأضافت المصادر نفسها أن إدارة الجيش الملكي لم تطلب فسخ العقد مع الطاوسي، لكن غيابه فرض عليها التحرك لسد الفراغ، فقررت تعيين عبد الرزاق خيري، اللاعب والمدرب السابق للفريق، لتولي مهام المدرب الأول، وسعد دحان، الذي عمل ضمن الطاقم الحالي، مدربا مساعدا.
وينتظر أن يقود خيري ودحان الجيش الملكي بداية من مباراة حسنية أكادير، غدا (الأحد)، بملعب المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط ضمن الدورة 11 لبطولة القسم الأول لكرة القدم.
وقال مصدر قريب من الطاوسي إن العلاقة بين الجانبين وصلت إلى الباب المسدود، بعد استحالة جمعه بين تدريب الجيش الملكي والمنتخب الوطني في وقت واحد.

 

أوضح المصدر نفسه أن الطاوسي سيبلغ مسؤولي الجيش أن فريقهم سيكون أكبر متضرر إذا استمر في الجمع بين تدريبه وتدريب المنتخب الوطني، الذي يحتاج، حسب رأيه، تفرغا كبيرا من أي مدرب يشرف عليه، بالنظر إلى حجم الاستحقاقات التي تنتظره. وأضاف المصدر نفسه أن الطاوسي أبدى استعداده لكي يبقى مستشارا تقنيا للفريق.
ويذكر أن رشيد الطاوسي تعاقد مع الجيش الملكي في يوليوز الماضي، منتقلا إليه من المغرب الفاسي الذي فاز معه بكأس العرش وكأس الكونفدرالية الإفريقية والكأس الإفريقية الممتازة.
وحقق الطاوسي مع الفريق العسكري مسارا موفقا، إذ بلغ نهائي كأس العرش وأصبح من الأندية المنافسة على المراكز الأولى في البطولة الوطنية، لكن تعيينه مدربا للمنتخب الوطني طرح علامات استفهام حول مستقبل العلاقة بين الطرفين.

عبد الإله المتقي وصلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق