fbpx
الرياضة

أزمة مالية تهدد آسفي

مسؤولو الفريق استنجدوا بالفوسفاط لإسكات اللاعبين الغاضبين
يستنجد المكتب المسير لأولمبيك آسفي، بالمجمع الشريف للفوسفاط من أجل صرف الشطر الثاني من المنحة السنوية، للتخفيف من حدة الأزمة المالية التي يمر منها الفريق، بعدما عبر لاعبو الفريق عن تذمرهم من التأخر في صرف مستحقاتهم المالية، خصوصا منح التوقيع والمباريات.
ووفق معطيات حصلت عليها «الصباح» فإن عددا من مسؤولي الفريق العبدي ربطوا اتصالات مع نظرائهم في المكتب الشريف، بهدف ضخ المنحة في الحساب البنكي للفريق، في غضون الأيام القليلة المقبلة، لصرف جزء من المستحقات المالية للاعبين والطاقمين التقني والإداري.
وأفادت المصادر أن قيمة الشطر الثاني لمنحة الفوسفاط تبلغ 320 مليونا، ويعول عليها الفريق بشكل كبير لتسديد جزء من متأخرات اللاعبين، وتغطية المصاريف اليومية. وكشف مصدر مسؤول أن المكتب الشريف للفوسفاط تفهم مطلب الفريق واستجاب إلى مسؤوليه، مؤكدا أنه حتى في ظل توصل الفريق بموافقة شفوية، فإن المنحة لن تصرف قبل أبريل المقبل، وفق مقتضيات بنود الاتفاقية التي تجمع الطرفين.
من جهة ثانية، تنتظر إدارة أولمبيك آسفي صرف المنحة التي يخصصها له الاتحاد العربي، بعد بلوغه ربع نهائي كأس محمد السادس للأندية البطلة، التي تبلغ قيمتها 200 ألف دولار، أي 200 مليون تقريبا، بعدما تخصم منها قيمة الغرامات المالية.
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى