fbpx
الرياضة

“كاف” تحقق في أحداث لوبومباشي

توقيف الحداد واستدعاء الفريقين الأحد المقبل والفريق الكونغولي ينفي سوء المعاملة

فتحت لجنة التأديب بالكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف»، تحقيقا في الأحداث التي رافقت مباراة مازيمبي الكونغولي والرجاء الرياضي، السبت الماضي، والتي انتهت بفوز الكونغوليين بهدف لصفر، ليضمن بذلك الفريق الأخضر، تأهله لنصف نهاية المسابقة، بعد فوزه في الذهاب بالبيضاء، بهدفين لصفر.
وشهدت المباراة اعتداءات على بعثة الرجاء، ناهيك عن استفزازات من الجماهير وبعض المجهولين، ومنع الفريق الأخضر من الدخول لمستودع الملابس بين الشوطين، فيما تمت سرقة هواتف وممتلكات خاصة.
وأكدت الكنفدرالية في بيان لها، صدر أول أمس (الأحد)، أنها أخذت علما بما حدث في مباراة مازيمبي، وأوقفت إلياس الحداد لاعب الرجاء بعد متابعة شريط فيديو، أظهر اعتداء اللاعب على أحد الجماهير بالضرب بعد دخول لاعبي الفريق البيضاوي للملعب قبل بداية المباراة، إذ استغربت مكونات الرجاء هذا التوقيف، واعتماد «كاف» على فيديو لم يوثق أسباب دفاع لاعبي الرجاء عن أنفسهم، بعد التهجم عليهم بالضرب والسب، من قبل جماهير الفريق الكونغولي.
واستدعت لجنة التأديب الفريقين للمثول أمامها، الأحد المقبل، بغية إعطاء توضيحات على ما حدث، فيما أصدر مازيمبي بلاغا نفى فيه ما تداولته وسائل الإعلام، حول سوء معاملة بعثة الرجاء.
واعتبر مازيمبي أن مستودع الملابس كان متاحا للاعبي الرجاء حتى قبل بداية المباراة، وأن المفاتيح منحت للوفد المغربي، ولم يتم منع اللاعبين من ولوجها بين الشوطين.
وقالت إدارة مازيمبي في بيانها، إنها ستبلغ «كاف» بما حدث، ولتوضيح الأمور، نافية كل ما تم الترويج له.
واعترف جمال سلامي مدرب الرجاء وبعض لاعبي الفريق، في تصريحات بعد المباراة، أنهم عاشوا جحيما بملعب مازيمبي، إذ تعرضوا للسب والقذف والضرب، من قبل جماهير الفريق الكونغولي، كما منعوا من ولوج مستودع الملابس، وتم الاعتداء أيضا على بعض أفراد شركة الأمن الخاص، التي تكلفت بحماية لاعبي وبعثة الفريق المغربي.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى