fbpx
الرياضة

الفتح يقلب الطاولة على الجيش

الخلفي قال إن فريقه قوي ذهنيا وطالب يشكو الأخطاء الفردية

قلب الفتح الرياضي الطاولة على الجيش الملكي، وفاز عليه بهدفين لواحد، بعدما كان متأخرا بهدف لصفر، أول أمس (السبت) بملعب مولاي عبد الله ضمن الدورة 20.
وافتتح الجيش الملكي التسجيل في الدقيقة 11، بواسطة محمد فكري، ثم تمكن الفتح من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 50، بواسطة جوزيف كومبوس، قبل أن يضيف الهدف الثاني من ضربة جزاء في الدقيقة 67 بواسطة أيوب سكومة.
وتجمد رصيد الفريق العسكري في 30 نقطة، ورفع الفتح رصيده إلى 32 نقطة، وارتقى إلى الرتبة الثالثة.
ودخل سمير الكزاز، حكم مباراة الجيش الملكي والفتح الرياضي، في خلاف مع عبد الواحد شمامي، الناطق الرسمي للفريق العسكري، بعد نهاية المباراة.
وعاينت «الصباح» ملاسنات بين الكزاز وشمامي، وصلت إلى حد محاولة الاشتباك بينهما.
وصرح عبد الرحيم طالب، مدرب الجيش الملكي، أن الفريق يعاني أزمة نتائج في المباريات الثلاث الأخيرة، وأن الهدفين المسجلين عليه في مباراة الفتح، سجلا من أخطاء فردية، بحكم غياب ثلاثة لاعبين أساسيين.
وأضاف طالب أن الهدف الأول بعثر أوراق اللاعبين من الناحية الذهنية، مشيرا إلى أن فريقه سيطر دون فعالية، بسبب التسرع.
وأبدى مصطفى الخلفي، مدرب الفتح، سعادته بالفوز على الجيش الملكي، بحكم أنها نتيجة مستحقة، بالنظر إلى المستوى البطولي الذي قدمه اللاعبون، وأنه سعيد بأدائهم.
وأضاف الخلفي أن الجيش الملكي سجل هدف السبق في وقت كان فيه الفتح في حالة ارتباك، ولكن ردة فعل اللاعبين أبانت أن لديهم قوة ذهنية جيدة، سيما أن المباريات الأخيرة تمكن فيها الفريق من الفوز بالطريقة ذاتها.
وأوضح الخلفي أنه كان بإمكان فريقه العودة في النتيجة في الجولة الأولى، غير أن الفرص التي أتيحت لم تستغلل بالكيفية الصحيحة، وفي الجولة الثانية كانت ردة فعل اللاعبين أفضل، بحكم أنهم بحثوا عن تسجيل هدف، ولم يستسلموا لظروف المباراة.
وقال الخلفي إن تحقيق ثلاثة انتصارات متتالية، أمر جيد بالنسبة إلى الجانب المعنوي للفريق، وإن جميع المسؤولين والطاقم التقني يشتغلون من أجل تحقيق نتيجة إيجابية في منافسات البطولة الوطنية.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى