fbpx
الرياضة

الوداد يفك لغز “التوانسة”

ثأر من نجم الساحل ونجح في العبور إلى المربع الذهبي

إعداد: نور الدين الكرف وتصوير أحمد جرفي
تجاوز الوداد لعنة ملعب “رادس”، عندما عاد ببطاقة العبور إلى نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، رغم هزيمته مساء أول أمس (السبت)، أمام نجم الساحل، لحساب إياب ربع نهائي المنافسة، بهدف لصفر، علما أن مباراة الذهاب انتهت ب”دونور” بهدفين لصفر، لفائدة الوداد.
وتمكن الوداد بهذا التأهل من الثأر لنفسه، ليتجاوز لأول مرة في تاريخه الفريق التونسي، بعد أن فشل في التغلب عليه ثلاث مرات، الأولى في 1999 ضمن نهائي كأس الاتحاد الإفريقي، والثانية في 2003 لحساب نصف نهائي كأس الكؤوس، والثالثة خلال الموسم الماضي لحساب ثمن نهائي كأس زايد للأندية البطلة.
وقدم الوداد في الشوط الأول مستوى جيدا، من خلال الاعتماد على الهجمات المضادة، هدد من خلالها مرمى النجم، وتحكم بشكل كبير في وسط الميدان بفضل قتالية النقاش وجبران، إلا أن أداءه تراجع في الشوط الثاني بشكل لافت، بسبب تغييرات غاريدو التي أثارت الكثير من التساؤلات.
ولولا تألق الحارس التكناوتي، الذي كان نجم المباراة بدون منازع، خصوصا في الشوط الثاني، لأدرك النجم هدف التعادل في الربع الساعة الأخير من المواجهة، قبل أن يعلن الحكم السنغالي ماغيتي نداي، عن نهايتها تحت احتجاج كبير من أصحاب الأرض، الذين لم يستسيغوا الخروج من هذا الدور.
الوداد يواجه الأهلي
يواجه الوداد الأهلي المصري في المربع الذهبي، إذ سيستقبله في مباراة الذهاب، قبل الرحيل إلى القاهرة لخوض مباراة الإياب.
وحددت الكنفدرالية الإفريقية فاتح وثاني ماي المقبل، موعدا لإجراء نصفي النهائي.
وستشكل المباراة مناسبة للأهلي للثأر من خسارة نهائي 2017 لحساب المنافسة ذاتها، أمام الوداد، بقيادة الحسين عموتة.
وتأهل الأهلي إلى دور النصف، بعد عودته بنتيجة التعادل من بريتوريا أمام ماميلودي صن داونز، بهدف لمثله، علما أن مباراة الذهاب انتهت بالقاهرة بهدفين لصفر.

الوداد يحصل على 850 مليونا
ضمن الوداد الحصول على 650 ألف دولار، بالوصول إلى المربع الذهبي لعصبة الأبطال الإفريقية.
وسيحصل الوداد على 200 مليون من جامعة كرة القدم، ما يرفع قيمة المنحة إلى 850 مليونا.
وشهدت الجوائز الإفريقية منذ 2017، ارتفاعا في قيمتها وبات مجموع جوائزها محددا في 12.5 مليون دولار، علما أن الفائز بالمنافسة، يضمن الحصول على مليونين و500 ألف دولار.

الأمن يعنف الصحافيين المغاربة
تدخل رجال الأمن التونسي بشكل عنيف ضد بعض الصحافيين الذين رافقوا بعثة الوداد في مباراته ضد النجم الساحل التونسي لحساب إياب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا.
وساهم بعض المسؤولين التونسيين في تأجيج الوضع، بعد منع المصورين المغاربة من تصوير الأحداث، كما تم سلب أحد المرافقين لبعثة الوداد جهاز تصويره لأسباب مجهولة.
وشهدت المباراة أحداثا لا رياضية، إذ لم يستسغ جمهور ومسؤولو النجم، الخروج من المنافسة القارية.

غاريدو: التكناوتي كان ناجحا
عبر الإسباني كارلوس غاريدو، مدرب الوداد، عن سعادته بالعبور إلى دور نصف نهائي عصبة الأبطال الإفريقية، رغم الهزيمة أمام نجم الساحل بهدف دون رد.
وقال غاريدو”المواجهة كانت صعبة أمام فريق كبير، أعرفه جيدا. أهنئ اللاعبين والجهاز الفني، والجهاز الإداري والجماهير”.
وتابع “كنا نعلم أن النجم الساحلي سيرد على هزيمة الذهاب، وهو ما حدث إذ ضغط على مناطقنا، وجعلنا نمر بأوقات عصيبة خاصة في الشوط الثاني بعد تسجيله الهدف”.
وأوضح غاريدو “أجهضنا فرص النجم بفضل الدفاع وحارس مرمانا الذي قدم اليوم مباراة كبيرة ومستوى رائعا”.
وواصل “أتيحت لنا في الشوط الثاني ثلاث فرص واضحة للتهديف، لكن لم نعرف كيف نحسمها، المهم هو أننا تأهلنا إلى نصف النهائي”.
وختم “ركزنا على الجانب الذهني للمباراة، لأننا كنا نعرف مدى صعوبة الأجواء في تونس مع اندفاع المنافس بل أكدت للاعبين أنه ممكن أن تتلقى مرمانا هدفا”.

الزواغي: قدمنا مباراة كبيرة
قال قيس الزواغي، مدرب نجم الساحل، إن الفوز على الوداد في مباراة الإياب كان صعبا، بحكم الطريقة التي لعب بها الفريق الأحمر .
وأكد الزواغي أنه جد سعيد بالمستوى الذي قدمته عناصر فريقه أمام الوداد، رغم الإقصاء من المسابقة.
وتابع مدرب نجم الساحل أن المباراة كانت قوية، في ظل تراجع الوداد إلى الخلف، الأمر الذي صعب مأمورية عناصر فريقه في تسجيل الأهداف.
وأوضح الزواغي أنه رغم الهزيمة، فإن فريقه ظهر بمستوى جيد، وكان قريبا من خطف التأهل، غير أن تسرع بعض اللاعبين ضيع عليهم بعض الأهداف الحاسمة.

“وينرز” يتحدى المنع
تحدى فصيل “وينرز”، المساند للوداد الرياضي، منع السلطات التونسية، وولج مدرجات “رادس”، وساند فريقه إلى غاية الدقيقة الأخيرة.
وظل الفصيل مرابطا أمام الملعب، إلى أن سمحت له السلطات التونسية بالولوج إلى المدرجات.
ورفضت وزارة الصحة التونسية مساء الخميس الماضي، دخول الجماهير المغربية صوب تونس، خوفا من تفشي فيروس “كورونا”، ورغم ذلك أصر حوالي ألف مشجع على مرافقة فريقهم في مباراة العودة أمام النجم الساحلي، ونجحوا في الولوج إلى مدرجات “رادس”، على غرار جماهير الزمالك مساء الجمعة الماضي، في مباراة فريقها أمام الترجي لحساب إياب ربع نهائي عصبة الأبطال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى