fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

“حسن ضياء” … قاهر أدغال أمريكا

وجدت قناة “حسن ضياء فلوغ” في “يوتوب”، مكانا لها بسرعة بين صانعي محتوى مواقع التواصل الاجتماعي، لطبيعة مواضيعها، وقدرة مالكها على التواصل مع متتبعيه.
ورغم أن قناة “حسن ضياء فلوغ” على “يوتوب” حديثة التأسيس ، مقارنة مع قنوات أخرى، إلا أن الأحداث التي نقلها والمغامرات التي عاشها في رحلته الطويلة بين أدغال أمريكا الجنوبية، جعلتها من بين القنوات الأكثر متابعة، إذ يتنبأ كثيرون بأن تحقق أرقاما قياسية.
وكشف حسن، في اتصال مع “الصباح”، من المكسيك, عن تفاصيل مغامراته وسبب اختيار “يوتوب” لنشر تفاصيل رحلته في أمريكا الجنوبية لتحقيق حلمه بالوصول إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وقال :”أبلغ من العمر 28 سنة وحصلت على شهادة الباكلوريا، ثم درست سنتين في إحدى الكليات، كما ولجت التكوين المهني، إلا أن ظروفا خاصة جعلتني أرغب في الهجرة إلى الخارج”.
وعن بداياته في “يوتوب” أوضح حسن أنه لاحظ الإقبال على فيديوهات “زيزو فلوغ”، ابن حومته في مكناس (من أشهر اليوتوبور المغاربة ويستقر في مكناس في انتظار هجرته إلى أمريكا)، فتواصل معه من أجل الاستفادة من خبرته، خاصة أنه كان يفكر في الهجرة إلى روسيا أو تركيا، قبل أن يجد نفسه مع “زيزو فلوغ” في البرازيل.
زار حسن حوالي 10 دول بأمريكا الجنوبية، وغامر بنفسه في مواقف حرجة بين العصابات واللصوص وقضى أسابيع رفقة صديقه بين الغابات أو حدود البيرو والإكوادور وكولومبيا وبنما وكوستاريكا ونيكاراغوا والهندوراس، و غواتيمالا والمكسيك، حيث يستقران في منطقة تطل على حدود الولايات المتحدة الأمريكية.
لا يخفي حسن أن حلمه للوصول إلى أمريكا يشغله كثيرا، وأنه استطاع أن يكسب تعاطف الكثيرين في رحلة لا يقوى عليها إلا الأشداء.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى