fbpx
حوادث

جنايات الجديدة تؤجل ملف تزوير أوراق نقدية

المتهم الأول ضبط متلبسا أثناء شرائه بهيمة بالعونات

قضت الغرفة الجنائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، يوم الخميس الماضي،
بتأخير البت في ملف تكوين عصابة إجرامية وتزييف وتدويل أوراق بنكية مزورة من فئة 200 درهم إلى بداية السنة المقبلة.

ذكرت مصادر مطلعة أن الغرفة الجنائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة أجلت، يوم الخميس الماضي، بتأخير البت في ملف تكوين عصابة إجرامية وتزييف وتدويل أوراق بنكية مزورة من فئة 200 درهم إلى بداية السنة المقبلة وجرى إيقاف المتهم الرئيسي بسوق أربعاء العونات نهاية شهر يناير الماضي من طرف مجموعة من المتسوقين والفلاحين، عقب اكتشافهم لتحوزه أوراق نقدية مزورة من فئة 200 درهم. وورد في محضر الدرك الملكي، أن فلاحا باع المتهم عجلة بمبلغ 4800 درهم ولما تسلم جاره

المبلغ وشرع في عده، ارتاب فيه وعلم أن الأوراق البنكية مزورة، فأخبره بذلك وعمل رفقة بعض المتسوقين على محاصرة المتهم واحتجازه بالمجزرة القروية إلى حين التحاق فرقة دركية بهم.
اســـــــتمعت الضـــــــــــــــابطة القضـــــــــــــائية للمتهم، فأكد أنه لم يكن يعلم بزورية الأوراق المالية وأنه تسلمها من تاجر للماشية بأحد الأسواق التابعة لبرشيد. وبعد تفتيشه تم العثور على مبلغ مالي مماثل مما دفع بالضابط المكلف بالبحث، إلى الشك في تصريحاته. تم وضعه تحت الحراسة النظرية بعد إخبار النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالجديدة.
وفي اليوم الموالي انتقلت فرقة دركية إلى نواحي بن احمد حيث يقيم المتهم. وبعد إجراء بحث بمرافق سكن والديه، لم تعثر الفرقة الدركية على ما يفيد بحثها. ولفت انتباهها وجود كومة من الأحجار خارج البيت ولما بحثت تحتها وجدت جهازي “السكانير”. أمام هذا المستجد، انهار المتهم واعترف بتفاصيل القضية.
صرح المتهم أنه اتفق مع أخيه يوسف وصاحب سيارة من نوع بيكوب على مرافقتهما إلى الأسواق لنقل الماشية. وأكد أن أخاه وشريكه رشيد كانا يقومان باستنساخ الأوراق المالية عبر جهاز “السكانير” وطبعها عبر آلة أخرى نقلها معه صاحب السيارة.
 التحقت الفرقة الدركية ببيت المتهم الثاني وأجرت تفتيشا دون أن يسفر عما يفيد بحثها واستمعت له في محضر رسمي، فنفى أن يكون على علم بما كان يقوم به المتهمان. وصرح أنه كان يتكلف بنقل الماشية المشتراة من الأسواق مقابل مبالغ مالية تختلف من سوق إلى آخر. وأكد أنه انتقل رفقة المتهمين إلى أربعاء العونات وظل في سيارته خارج السوق إلى أن أخبره يوسف بضرورة مغادرته فورا وعلم حين عودته إلى بيته، أنه تم إلقاء القبض على أخيه وبحوزته أوراق بنكية مزورة.

 

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق