fbpx
حوادث

مهاجر يستأنف حكم براءة زوجته من “الخيانة الزوجية”

راسل الرميد عبر مديرية الشؤون الجنائية وينتظر الإنصاف في مرحلة الاستئناف

 بعث مهاجر مغربي، أخيرا، رسالة إلى وزير العدل والحريات بشأن الاختلالات التي شابت حكم المحكمة الابتدائية بالقنيطرة
التي قضت ببراءتها من نهمة الخيانة الزوجية.
استأنف دفاع «ع.ي»، المهاجر المغربي في الديار الهولندية الحكم الصادر لفائدة زوجته التي ظلت رهن الاعتقال الاحتياطي رفقة صيدلاني في حي الساكنية بالقنيطرة الحكم الذي أصدرته الأسبوع الماضي ابتدائية القنيطرة، والقاضي ببراءة الزوجة والصيدلاني. ووجه المهاجر المغربي الذي صدمه حكم البراءة، رسالة تظلم ضد حكم قضائي إلى مصطفى الرميد، وزير العدل تحت إشراف مديرية الشؤون الجنائية والعفو.
وجاء في نص الرسالة/ التظلم، التي تلقت «الصباح» نسخة منها، «أنا مغربي مهاجر بالديار الهولندية، وأب لخمسة أطفال، وفي غمرة انشغالي بهموم الحياة وشقائي في القيام بواجباتي في سبيل حياة أسرية أفضل، اكتشفت أن زوجتي تأتي فاحشة الزنى، الأمر الذي دفعني إلى التقدم بشكاية في الموضوع أمام أنظار وكيل الملك لدى ابتدائية القنيطرة». وقال الزوج المتضرر من الحكم إن «الشكاية فعلت، وقامت الضابطة القضائية بدورها في البحث والتحري، وضبطت زوجتي في حالة تلبس مع شريكها الصيدلاني في فندق عصام بالقنيطرة، وقد اعترف الشريكين بجريمة الخيانة الزوجية، كما تم توثيق حالة التلبس في محضر الإيقاف والحجز والتحري، وأحيل الملف على أنظار النيابة العامة التي تابعتهما في حالة اعتقال من أجل الخيانة الزوجية والمشاركة».
وقال المهاجر المغربي في معرض تظلمه إلى وزير العدل «بعد إصراري على المتابعة القضائية، يصدر في الأخير حكما قضائيا عن المحكمة الابتدائية بالقنيطرة، قضى ببراءة الزوجة رغم حالة التلبس الموثقة، ورغم الاعتراف الصريح الممزوج بمحضر الضابطة القضائية، ورغم كل القرائن والشهادات التي رافقت حيثيات ووقائع النازلة». وزاد في رسالته إلى الرميد «لا أخفيكم مرارتي ومعاناتي الشديدة والمريرة، جراء هذا الحكم الذي بات يطرح أكثر من استفهام في مغرب العهد الجديد، وفي عهد الدستور الجديد، وأصبحت هذه الفضيحة على لسان العادي والبادي، وتناقلتها وسائل الإعلام». وأضاف قائلا «هذا الحكم أجار علي وعلى حقوقي ولم يرحم كرامتي التي مرخت في الوحل، وتعالى  هذا الحكم وتجبر على كل القواعد الإنسانية والأخلاقية والقانونية الأمرة الصارمة، مباركا الفساد في عهد جديد تعيشه بلادنا، فهنيئا لنا بقضائنا الواعد النزيه، وهنيئا لنا بقضاء يجاهر بالبراءة في حالة تلبس، وأمام محضر يوثق بمضمونه إلى أن يرد أو يتحقق ما يخالفه».
وختم المهاجر المغربي رسالته بالقول «إنما أشكو همي وحزني لله تعالى المالك للعدالة الربانية، أكاتبكم معالي الوزير بصفتكم مؤتمنين على العدالة الدنيوية، راجيا منكم أن تنظروا في هذا الملف الذي تلاعبت به بعض الأيادي التي تبحر ضد تيار الحق والإنصاف والعدل». ويأمل الزوج المتضرر من وزير العدل والحريات أن يعيد الأمور إلى نصابها والعدالة إلى مجراها، وأن ينظر في هذا الملف الذي تجرع منه المرارة والعلقم بما يحفظ للقانون مهابته واحترامه، على حد قول المصدر نفسه.

عبدالله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق