أســــــرة

أمراض الغدة الدرقية … 5 حقائق علمية

رغم أن الإصابة بها باتت تتزايد بشكل كبير في الآونة الأخيرة، إلا أن كثيرين يتجاهلون أمراض الغدة الدرقية. “الصباح” تقدم لكم 5 حقائق علمية يجب معرفتها لتفادي الإصابة بأي مرض يتعلق بها، أولها أن أعراض قصور الغدة الدرقية تشمل زيادة الوزن، والتعب والإمساك والاكتئاب وانخفاض درجة حرارة الجسم، واضطرابات النوم، وصعوبة التركيز، واحتباس السوائل بالجسم، وتساقط الشعر، ثم العقم وآلام المفاصل وحساسية الضوء.
وتتلخص ثاني حقيقة عن هذا الداء في ارتباط قصور الغدة الدرقية بأعراض قد يجهل البعض ارتباطها بها، ويعتبرونها أمورا عادية، مثل الأرق والإرهاق والإمساك، والتي عادة ما يتناول لها كثير من الناس الأدوية التقليدية المتعارف عليها، الأمر الذي يفاقم المشكلة.
من جهة أخرى، يعتبر التهاب الغدة الدرقية المزمن والذي يعرف باسم “التهاب هاشيموتو” أو “داء هاشيموتو” الحالة الأكثر شيوعا لقصور الغدة الدرقية، وهو من أمراض المناعة الذاتية، يجعل خلايا الجسم تهاجم الغدة الدرقية، كما أنه أول مرض مناعي تم اكتشافه بسبب التهاب الغدة الدرقية، وتسميته نسبة إلى الدكتور الذي اكتشفه.
أما رابع حقيقة فتتعلق بالهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية، والمسؤولة عن نقل الطاقة لكل خلايا الجسم الحيوية، وأهمها هرمونا تريودوثيرونين “T3″و”T4″، اللذان ينظمان عملية الأيض. وفي السياق ذاته، توضح خامس حقيقة أن هرمون “T4” هو هرمون غير نشط عادة، فيما يعد “T3” الهرمون المسؤول عن النشاط والطاقة، إلا أن أجسامنا بطبيعتها تقوم بتحويل “T4” إلى “T3″، الأمر الذي يجعله غاية في الأهمية. والحقيقة أن كثيرا من الناس يعانون مشكلة مع هذا التحويل، ويرجع ذلك إلى الإجهاد، الاختلالات الهرمونية، مشاكل الأمعاء، ونقص التغذية.

ي. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق