الرياضة

الرقيوي: عدت إلى “الراك” لتحقيق الصعود

لاعب الراسينغ البيضاوي قال إن فريقه يجني ثمار الاستقرار

قال عماد الرقيوي، مهاجم الراسينغ البيضاوي، إن فريقه جاهز للعودة إلى القسم الأول، ومنافسة ثلاثة أندية أخرى على البطاقتين المؤديتين للصعود. وأوضح الرقيوي في حوار مع «الصباح»، أنه لم يتردد في العودة إلى فريقه الأم، ولن يدخر جهدا للمساهمة في عودته إلى القسم الأول. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تفسر تألق الراسينغ البيضاوي في بطولة القسم الثاني؟
يقدم الراسينغ موسما جيدا، ويتوفر على تشكيلة مثالية، بحضور عناصر لديها كل الإمكانيات لتحقيق الصعود، فضلا عن الاستقرار التقني بقيادة محمد شهيد، والدعم المطلق من الرئيس عبد الحق رزق الله «ماندوزا»، ما جعلنا نقدم مباريات كبيرة.

هل بإمكانكم الحفاظ على الصدارة إلى نهاية الموسم؟
ليس مهما أن نحتل الرتبة الأولى أو الثانية، بقدر ما نسعى لاحتلال مركز مؤد للصعود للقسم الأول، وهذا لا يعني أننا سنتنازل بسهولة عن الريادة، بفضل الرغبة التي تحدو اللاعبين. نسعى لخوض الدورات الأخيرة بعيدا عن الضغط، علما أن الباحث عن الصعود عليه الفوز بميدانه، والبحث عن النقاط خارج ملعبه.

ما هو الغرض من عودتك إلى الراسينغ البيضاوي؟
عدت إلى الراسينغ البيضاوي، فريقي الأم، للمساهمة في العودة إلى بطولة القسم الأول، ومنحه الخبرة التي راكمتها في القسمين الأول والثاني، وتسجيل الأهداف الحاسمة. رغم أنني وقعت عقدا لستة أشهر، لكنني سأقبل بتمديده، إذ ستكون المعنويات مرتفعة عند تحقيق الصعود.

ماذا عن كثرة التنقل بين الفرق ؟
لا أعاني بسبب كثرة التنقل بين الفرق الوطنية، لأنني قادر على العطاء، والمساهمة في تحقيق النتائج الإيجابية، بدليل أن عدة فرق ألحت على انتدابي، وبقيادة مدربين لديهم دراية بمؤهلاتي وتجربتي، لكنني فضلت العودة إلى «الراك»، ولدي كل المتطلبات والمستلزمات لألعب رسميا، لذا فإنني مرتاح، وفخور جدا بحمل قميص عدة فرق تنتمي للقسم الأول والثاني.

هل يتوفر الراسينغ على لاعبين قادرين على تحقيق الصعود؟
يتوفر الراسينغ البيضاوي على عناصر لها خبرة كبيرة في القسمين الأول والثاني، مثل العميد عتيق شهاب، ومحسن الربيبي وسفيان كدوم ومحمد الحيمر، فضلا عن عناصر شابة لها إمكانيات مهمة.

هل تكمن قوة الراسينغ في خط دفاعه؟
يتوفر الراسينغ على مدافعين متمرسين، يصعب اختراقهم بسهولة، بدليل أن «الراك» يتوفر على أحسن خط دفاع في البطولة، إذ تلقت شباكه 11 هدفا فقط من 19 مباراة، وأيضا بفضل تألق الحارس أمين الوعد.

من ترشح للصعود إلى بطولة القسم الأول ؟
لن يخرج أمر الصعود عن الراسينغ والمغرب الفاسي وشباب المحمدية وشباب السوالم.

ما هو الفرق بين الممارسة في القسم الأول والثاني؟
يلقب القسم الثاني بأنه قسم أول مصغر، لأنه يتوفر حاليا على 12 فريقا سبق لها اللعب مع الكبار، ولديها إمكانيات محترمة، وهو ما يجعل المنافسة قوية. كما أن البنية التحتية أصبحت متوفرة في السنوات الأخيرة، الفرق فقط في الأمور المالية، لذا فكل الفرق تصارع بحثا عن الصعود والعودة إلى مكانتها الطبيعية.

هل تغيير المدربين يؤثر سلبا على فرق القسم الثاني؟
من الطبيعي أن يؤثر تغيير المدربين على لاعبي القسم الثاني، إذ تتغير المفاهيم وطريقة الاشتغال، عكس الراسينغ البيضاوي الذي ينعم بالاستقرار التقني لسنوات طويلة، وهو ما جعله يصعد قبل موسمين إلى القسم الأول، وليقترب كثيرا هذا الموسم من العودة إلى مكانته الطبيعية.

هل تعاين مباريات أولمبيك خريبكة فريقك السابق؟
أعاين عن كثب مسار أولمبيك خريبكة، الذي يعد أول فريق لعبت له في القسم الأول، بقيادة يوسف لمريني، ولدي ذكريات رائعة معه، وأتمنى أن يسترجع مكانته اللائقة سريعا.
أجرى الحوار: عبد العزيز خمال (خريبكة)

في سطور
الاسم الكامل: عماد الرقيوي
تاريخ ومكان الميلاد: 2 دجنبر 1987 بالبيضاء
مركزه: مهاجم
لعب للراسينغ البيضاوي وأولمبيك خريبكة وأولمبيك آسفي وسريع وادي زم وجمعية سلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق