الرياضة

“الفار” يمنح الفتح فوزا قاتلا على المولودية

توقيف المباراة بسبب الشهب وإصابة جريسي بخلع في الكتف
حقق الفتح الرياضي فوزا صعبا على المولودية الوجدية بهدفين لواحد، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (السبت)، لحساب الجولة 17 من البطولة الوطنية.
وساهمت تقنية «الفار» في منح الفتح الفوز السادس له هذا الموسم، بعد أن أعلن ياسين بوسليم، حكم المباراة، ضربة جزاء لفائدته في الوقت بدل الضائع، تمكن جوزيف كومبوس من تسجيلها، مانحا ثلاث نقط مهمة لفريقه، في الوقت الذي كانت تتجه فيه المباراة إلى التعادل.
وافتتح الفريق الوجدي التسجيل في الدقيقة 51 بواسطة المهدي النغمي، ثم أدرك نوفل الزرهوني هدف التعادل للفتح الرياضي في الدقيقة 63، قبل أن تتوقف المباراة لبضع دقائق، بسبب رمي الجمهور الوجدي للشهب المضيئة على أرضية الملعب.
واحتفل الفريق الرباطي بهدف التعادل بقميص أنس العمراني، الذي أصيب أخيرا في الركبة، بعد أن عاد من إصابة مماثلة أبعدته مدة طويلة، كما ساهمت التغييرات التي قام بها مصطفى الخلفي، مدرب الفريق، في منح قوة هجومية ساعدت اللاعبين في الضغط على مرمى المولودية.
وتعرض ياسر جريسي، مدافع الفتح، لخلع في الكتف، دفع الخلفي إلى تغييره، إذ عمل الطاقم الطبي على إعادة الكتف إلى مكانه الطبيعي، ومنح ستة أيام قبل العودة إلى استئناف التداريب، بسبب الكدمة التي خلفتها له الإصابة.
وتابع المباراة ألف مشجع للمولودية الوجدية، الذي كان يطمح لفوز فريقه، والالتحاق بالوداد في صدارة ترتيب البطولة الوطنية، غير أن الهزيمة جمدت رصيده في 30 نقطة، وبقي في الرتبة الثالثة، في الوقت الذي رفع الفتح رصيده إلى 26 نقطة، وصعد إلى الرتبة السادسة.
واحتج لاعبو وطاقم المولودية على الحكم بوسليم، بعد إعلانه نهاية المباراة، مباشرة بعد تسجيل الفتح هدف الفوز.
صلاح الدين محسن

تصريحات
الخلفي: اللاعبون يصنعون المدربين
أكد مصطفى الخلفي، مدرب الفتح الرياضي، أن الفوز على المولودية الوجدية، مهم لفريقه، وأنه جاء بعد دراسة معمقة للمنافس.
وأضاف الخلفي أن هدف المولودية الوجدية جاء في وقت كان بإمكان لاعبيه أن يفشلوا في العودة، غير أن فريقه أثبت أنه لا يستسلم وأن ردة فعله كانت في المستوى.
وأوضح الخلفي أن السمة الأساسية للمولودية الوجدية أنه يفوز دائما في 15 دقيقة الأخيرة في المباريات الأخيرة، لكن لاعبيه كانوا جاهزين، مضيفا أن اللاعبين هم من يصنعون المدربين. وصرح الخلفي أنه يهدي هذا الفوز إلى جميع مكونات الفريق، وإلى أخته الموجودة في غرفة الإنعاش منذ مدة طويلة، كما قال إن الفريق يتمتع بمعنويات عالية، سواء لدى اللاعبين الذين يشاركون، في المباريات أو الموجودين في الاحتياط، كما أن هناك بعض الأشخاص يشتغلون في الخفاء.

بنشيخة: هزمنا “الفار”
كشف عبد الحق بنشيخة، مدرب المولودية الوجدية، أن المباراة كانت عادية، وأن فريقه أخذ بزمام الأمور منذ بدايتها، وفرض ضغطا على الفتح، لمنعه من إيصال الكرة إلى مناطق دفاع فريقه.
وأضاف بنشيخة أن الفتح معروف عليه احتكاره للكرة، لكن المباراة تغيرت منذ تسجيل فريقه الهدف الأول.
وأوضح بنشيخة أن لاعبيه قدموا هدايا للفريق المنافس، تمكن من خلالها من تسجيل هدف التعادل، مضيفا «الهزيمة جاءت بتقنية «الفار»، ومن الممكن أن أفوز بها في مباريات مقبلة، لكني غير متأكد من صحة ضربة الجزاء، علما أن الحكم أدى مباراة جيدة، وفي حال كانت صحيحة أرفع له القبعة، وفي حال العكس سامحه الله».
واعترف بنشيخة بأنه أدار المباراة بطريقة غير صحيحة، لأنه كان من الممكن أن يعود بالفوز من الرباط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق