الرياضة

“البارصا”… فضائح تهدد الأسطورة

ميسي انتقد الإدارة لأول مرة بسبب التجسس وهدد بالرحيل وغضب جماهيري غير مسبوق

لم يهنأ برشلونة طيلة المواسم القليلة السابقة من المشاكل، لدرجة أن ليونيل ميسي، نجم الفريق الأول، هدد بالرحيل بعدما تراكمت الخلافات والفضائح، آخرها قضية تجسس رئيس الفريق جوسيب ماريا بارتوميو على نجوم النادي ولاعبيه ومسؤوليه ومدربيه الحاليين والسابقين.
واعتبرت بعض الصحف الإسبانية عامة، والكاتالونية خاصة، أن وضعية النادي باتت أسوأ من أي وقت مضى، بعدما بات ليونيل ميسي قريبا من الرحيل، إذ أكدت مفاوضته لفرق عديدة بأمريكا وقطر وإنجلترا، بغية تغيير الوجهة الصيف المقبل، ما قد يشكل فعلا نهاية أسطورة «بارصا التيكي تاكا».

الإدارة تنفي وميسي يهدد

رغم نفي إدارة برشلونة ما أذاعته “كادينا سير”، حول تعاقد الرئيس ماريا بارتوميو، مع شركة خاصة لتلميع صورته، وانتقاد لاعبين ونجوم ومسؤولين ومدربين، على مواقع التواصل الاجتماعي، فذلك لم يمنع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، من انتقاد فريقه برشلونة علنا لأول مرة، قائلا إن ما يحدث بالفريق “غريب”، بعد فضيحة التجسس.
ونقلت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكاتالونية تصريحا لميسي، قال فيه إنه من “الغريب دخول النادي في مشاكل مع شركة للعلاقات العامة”، بعدما راجت أخبار حول إمكانية الاستعانة بها للإضرار بصورة نجوم الفريق في مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى رأسهم النجم الأرجنتيني.
وأضاف “الحقيقة هي أنني أرى أنه من الغريب أن يحدث شيئ كهذا. لكنهم قالوا أيضا إنه سيكون هناك دليل. يجب أن ننتظر لنرى ما إذا كان ذلك صحيحا أم لا. لا يمكننا قول أكثر من ذلك لنرى ما سيحصل. تبدو مسألة غريبة”.
وزاد قائلا “ما قاله لنا الرئيس هو ذاته الذي قاله في العلن، وما قاله في المؤتمر الصحافي”.

رحيل ميسي… مسألة وقت

أمام هذا الوضع المثير للجدل، كان من الطبيعي أن تدخل بعض الفرق على الخط، من أجل استغلال الموقف، وخطف ميسي الصيف المقبل.
فحسب صحف إسبانية كثيرة، فإن ميسي بات يفكر مليا في ترك الفريق الصيف المقبل، بسبب المشاكل الكثيرة، والتي تؤثر على صورته، إذ توصل فعلا بعروض من أمريكا وقطر وإنجلترا.
ومن بين الفرق التي قدمت لميسي شيكا على بياض، هناك مانشستر سيتي الذي يرغب في ضم أحسن لاعب في العالم إلى صفوفه، لتحقيق حلمه بالفوز بعصبة الأبطال الأوربية، رفقة المدرب بيب غوارديولا، لكن قرار منعه من المشاركة في الدورتين المقبلتين من المسابقة الأوربية، الذي نزل كالصاعقة من قبل الاتحاد الأوربي، يمكن أن يضعف موقفه في المفاوضات.
وإلى جانب “السيتي”، هناك فريق من قطر لا تذكره بعض الصحف القطرية، التي أوضحت أنه قدم كل الضمانات لميسي من أجل راتب سنوي خيالي، يفوق ما يتلقاه في برشلونة بكثير، وعيش كريم بالدوحة، ثم عقود استشهار بالملايير وحماية أمنية كبيرة.
وتتوفر أغلب الفرق القطرية على موارد مالية مهمة، تمكنها من انتداب أي لاعب في العالم، بشرط موافقة المعني بالأمر، من أهمها السد والدحيل.
وبالإضافة إلى قطر ومانشستر سيتي، تحدثت بعض وسائل الإعلام عن عرض أمريكي بالملايير لميسي، من لوس أنجليس، والذي وإن تم، سيجعل ميسي أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم، بقيمة تفوق ما صرفه نادي باريس سان جيرمان الفرنسي على البرازيلي دا سيلفا نيمار قبل موسمين، في صفقة ضمه من برشلونة، والتي تجاوزت 300 مليار.

النتائج… الكارثة الأخرى

إلى جانب قضية التجسس والخلافات بين ميسي وإدارة النادي، أشهر جمهور “البارصا” بدوره غضبه في وجه إدارة الفريق، بسبب تذبذب النتائج، والتي جعلته يتراجع للرتبة الثانية في ترتيب “الليغا” الإسبانية، وراء الغريم ريال مدريد.
وتعتبر جماهير برشلونة أن مباراة الكلاسيكو المقبلة، المقررة في فاتح مارس المقبل، مصيرية للنادي لاستعادة آمال المنافسة على لقب الدوري، إذ سيستقبل الفريق الملكي برشلونة في “البيرنابيو”، لحساب الجولة 26 من الدوري الإسباني.
وإلى جانب البطولة، فإن مستوى برشلونة لا يعطي آمالا كبيرة للجماهير في عصبة الأبطال الأوربية، والتي تغيب عن خزينة النادي منذ 2015، علما أنه خرج في النسختين الماضيتين بفضيحتين مدويتين، أمام روما وليفربول.
ويرى متابعو برشلونة أن خيار التعاقد مع سيتيان كيكي، خلفا لإرنيستو فالفيردي، لم يكن جيدا، خاصة أن مستوى الفريق تراجع كثيرا، وبات يفوز بصعوبة على منافسيه، على غرار المباراة الأخيرة أمام خيتافي ب”الكامب نو”، والتي عرفت فوز الفريق الكاتالوني بهدفين لواحد بصعوبة، ليخرج اللاعبون تحت صفير جماهير النادي الغاضبة بسبب الأداء.
 
فسخ عقد الشركة يفضح بارتوميو

أمام الضغط الإعلامي، فسخ جوسيب ماريا بارتوميو عقد برشلونة مع “فينتورا 13″، الشركة المعنية بالأمر، رغم نفيه في بلاغ رسمي للنادي، الاستعانة بها لتشويه صورة لاعبي الفريق ومسؤوليه ومدربيه.
واتهمت إذاعة “كادينا سير” رئيس برشلونة، باستغلال حسابات مؤثرة للشركة في مواقع التواصل، من أجل تحسين صورته، مقابل مهاجمة لاعبين مؤثرين بالفريق مثل ميسي وجيرار بيكي، وآخرين سبق أن لعبوا بالنادي مثل كارلوس بويول وتشافي هيرنانديز، ومسؤولين حاليين وسابقين، ثم مدربين أشرفوا على الفريق سابقا، مثل بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الإنجليزي، ولويس إنريكي مدرب الفريق السابق.

دنماركي لامتصاص الغضب

أعلن برشلونة تعاقده مع الدولي الدنماركي مارتن برايثواين، مهاجم ليغانيس الإسباني، في صفقة أثارت جدلا كبيرا، لتعويض الفرنسي عثمان ديمبيلي المصاب.
ووقع لاعب ليغانيس السابق عقدا يمتد إلى 2024، بقيمة 18 مليون أورو، وشرط جزائي بلغ 300 مليون أورو.
وفي وقت أكدت صحف أن المدرب سيتيان هو من وراء الصفقة، فإن البعض ذهب إلى حد التعاقد مع الدنماركي من أجل امتصاص غضب الجماهير، بعد توالي النتائج السلبية والفضائح على النادي.
وجاءت صفقة برايثواين بعد تأكد غياب ديمبيلي عن الملاعب لستة أشهر، بسبب إصابته بقطع في وتر فخذه الأيمن، خضع بعده لعملية جراحية.

إحصائيات
لعب 33 مباراة
فاز في 22 مباراة
خسر في خمس مباريات
تعادل في 6 مباريات
تلقى 29 هدفا في الدوري في 24 مباراة
إقصاء من كأس ملك إسبانيا من ربع النهاية
تأهل لثمن نهاية دوري أبطال أوربا

أهم المواعيد
25 فبراير: نابولي- برشلونة (عصبة الأبطال)
1 مارس: ريال مدريد- برشلونة (الدوري الإسباني)
7 مارس: برشلونة- ريال سوسيداد (الدوري الإسباني)
15 مارس: مايوركا- برشلونة (الدوري الإسباني)
18 مارس: برشلونة- نابولي (عصبة الأبطال)
إنجاز: العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق