اذاعة وتلفزيون

أتعاب المحامين على أمواج إذاعة فاس

استضاف البرنامج الأسبوعي الجديد، “أنت والقانون” الذي تبثه محطة إذاعة فاس الجهوية، في أولى حلقاته، محمد برادة غزيول الرئيس الأول بمحكمة الاستئناف بفاس، في جلسة تعريفية حول الدائرة القضائية التابعة لهذه المحكمة، وللحديث عن المنازعات القائمة في تحديد الأتعاب عند المحامين.
وأجاب المسؤول القضائي المذكور خلال هذا البرنامج الذي يعده ويقدمه سعيد معواج، عن أسئلة المستعمين المختلفة المتعلقة بأتعاب المحامين وطرق تحديدها والعلاقة مع الزبون، ومشاكل التوجيه والإرشاد داخل المحاكم، قبل أن يلقي نظرة على الموقع الإلكتروني الخاص بالمحكمة، وأهم أبوابه وتبويباته وما يتوفر عليه من اجتهادات قضائية، والخدمات المقدمة للزبناء. وقال غزيول إن تحديد الأتعاب بين المحامي والزبون، يخضع للتراضي فيما بينهما، متحدثا عن معايير معينة شخصية وليست موحدة على الصعيد الوطني، يتم الاهتداء إليها حين حدوث النزاع بين الطرفين، مؤكدا أن حجم تلك الأتعاب يخضع إلى طبيعة النزاع والقضية وحجمهما والمساطر المتبعة في ذلك وحجم المحامي وسمعته ومركزه ضمن هرم هيأة المحامين.
ولم تفته الفرصة دون الإشارة إلى الاجتهادات القضائية في المجال، وفي كل القضايا المختلفة، من تلك التي قال إن موقعه الشخصي في موقع محكمة الاستئناف الإلكتروني، يتضمن العديد منها، مؤكدا أن الموقع يوفر إحصائيات الرئاسة والنيابة العامة وتجهيزات المحكمة والعاملين فيها وكل ما يمكن أن يفيد المتقاضي وما تتطلبه بعض المساطر من إجراءات.
وفي انتظار الحلقة المقبلة من هذا البرنامج للأسبوع المقبل والمخصصة لموضوع “التزوير في محررات رسمية” والمنتظر أن يحضرها سعيد الروداني رئيس غرفة مكلف بمهام قضاء التحقيق، تركت الحلقة الأولى من برنامج “أنت والقانون” أحد أهم البرامج الخدماتية في المخطط الإذاعي الجديد لإذاعة فاس إلى يونيو المقبل، انطباعات مهمة وسط مستمعي هذه المحطة.  
وفي بادرة هي الأولى من نوعها في إذاعة فاس الجهوية، يستضيف “أنت والقانون”، مجموعة من القضاة بالدائرة القضائية لمحكمة الاستئناف بفاس، يتناوبون على حلقات هذا البرنامج المباشر، في لقاء مباشر مع المستمعين، تتنوع مواضيعه بين ما هو جنائي ومدني لتحقيق التنوع والثراء الحقوقي لمختلف شرائح مستمعي هذه المحطة الإذاعية.  
وهو عبارة عن جلسات حوارية للتوعية القانونية والحقوقية، في ظل نقاش تحسيسي يجمع المستمعين بقضاة الدائرة القضائية، كل أسبوع في تجربة هي الأولى من نوعها، لإذكاء الوعي لدى الجمهور الواسع في مجالات الحقوق والواجبات والمساطر السليمة الواجب اتباعها أمام القضاء، في مختلف القضايا التي تشغل بال المتقاضين.
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق