fbpx
حوادث

إصابة شرطي بإنزكان أثناء مطاردة تاجر مخدرات

الأمن حجز 15 كيلوغراما من الكيف ومخدرات أخرى وأسلحة بيضاء

أوقفت فرقة خاصة تابعة لمصلحة الشرطة القضائية بانزكان مبحوثا عنه من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات في حالة العود، والمشاركة والضرب المتعمد في حق أحد الموظفين أثناء مزاولة مهامه الإدارية.
وبناء على المعلومات التي استقتها «الصباح»، فإن المتهم (ع.أ) البالغ من العمر 50 سنة والمتحدر من مدينة مراكش، ضُبط متلبسا وهو بصدد ترويج المخدرات ومادة الكيف والتبغ المهرب لفائدة مبحوث عنه، إذ حجزت عناصر الشرطة داخل المنزل الذي يقطن فيه هذا الأخير 15 كيلوغراما من الكيف وكيلوغراما من التبغ المهرب و15 غراما من الكيف المختلط بالتبغ المهرب وثلاثة غرامات من الشيرا، وثلاثة سكاكين كبيرة الحجم وسكينا متوسط الحجم. واستنادا إلى المعلومات نفسها، فإن المتهم (ع.أ) كان يروج تلك الممنوعات لصالح مشغله المدعو (ر.إ) الذي حاصرت عناصر الأمن منزله، غير أنه قاوم الشرطة بشراسة، إذ قام باستعمال قنينة غاز لإحداث ثقب كبير في جدار منزله المجاور لمنزل إحدى الأسر، ولما حاصرت عناصر الشرطة الثقب المحدث من أجل الهروب، هددها بتفجير المكان باستعمال قنينة الغاز. وبعد تريث العناصر الأمنية، استغل الفرصة وأحدث ثقبا آخر في الواجهة الخلفية لسكناه ولاذ بالفرار إلى وجهة غير معلومة. وأثناء عملية تعقبه من طرف رجال الشرطة، طعن أحد العناصر الأمنية بسكين من الحجم الكبير وأحدث له جرحا غائرا في يده، ليتم نقله، على وجه السرعة، إلى مستشفى إنزكان لتلقي الإسعافات الأولية، ومنحه الطبيب المعالج شهادة طبية تحدد مدة العجز في 22 يوما.
وكشفت التحقيقات مع المتهم (ع.أ) أنه من ذوي السوابق القضائية، إذ سبق أن قضى عقوبة حبسية من أجل الاتجار في المخدرات والسكر العلني وانتهاك حرمة منزل والضرب والجرح بالسلاح الأبيض خلال سنوات 1992 و1998 و2000، وأنه تعلم تناول المخدرات والمسكرات رفقة مجموعة من المتسكعين منذ أن حل بمدينة إنزكان، إلى أن تعرف على أفراد عائلة (ر.إ) الذين ناولوه قسطا من الشيرا وطلبوا منه الاشتغال معهم قصد ترويج المخدرات مقابل أجر يومي حُدد في مائة درهم.
وفي نهاية التحقيق الأولي مع المتهم الموقوف، تم الاستماع إلى مجموعة من الشهود كالجيران وبعض زبنائه بحي تراست، حُررت مذكرة بحث محلية ووطنية في حق كل من مُشغل المتهم (ع.أ) ومُزوديه بمخدر الشيرا ومادة الكيف والتبغ المهرب.
إبراهيم أكنفار (إنزكان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى