fbpx
أســــــرة

حذار من “الكابراج”

إذا كانت سياقة الدراجات، خاصة الكبيرة الحجم بشكل جنوني تستهوي الشباب والمراهقين، الذين ينخرطون في فرق تتخذ من كورنيش مسجد الحسن الثاني وعين الذئاب وبعض الأماكن الخالية حلبة للسباق واستعراض مهاراتهم في “الكابراج»، ويعتبرون هوايتهم مجرد سلوك عاد يدخل ضمن الحرية الشخصية، فإنهم لا يدركون أن أفعالهم تُعرضهم للمساءلة القانونيةأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى