fbpx
الصباح الثـــــــقافـي

القدود الحلبية تتناغم مع طرب الآلة في “أندلسيات”

 

السوري بدر رامي يشارك في السهرة الختامية للتظاهرة المنظمة بالرباط والبيضاء والجديدة

تنطلق، ابتداء من 28 نونبر الجاري، فعاليات الدورة التاسعة لتظاهرة «أندلسيات» التي تنظمها جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب بمدن مغربية مختلفة منها الدار البيضاء والرباط والجديدة.
وعقدت جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب ، مساء الخميس الماضي بمقر «دار الآلة» بحي الأحباس بالبيضاء، ندوة صحافية لتسليط الضوء على أهم المستجدات التي تحملها الدورة التاسعة لهذه التظاهرة الفنية الدولية.
وتناول الكلمة خلال الندوة الصحافية عزيز العلمي، مدير الاحتضان والعلاقات الخارجية بالجمعية، والذي ناب عن معاذ الجامعي الرئيس الشرفي والمؤسس للتظاهرة والذي غاب عن الندوة، أكد (أي العلمي) فيها أن بلوغ تظاهرة «أندلسيات» دورتها التاسعة معناه أنها أضحت فكرة أخذت طريقها وفرضت نفسها وصارت معروفة، وذلك بفضل الفريق الناجح الذي يقف وراء السهر على تنفيذها وضمان استمراريتها.
وتنطلق تظاهرة «أندلسيات» هذه السنة، والتي تعرف مشاركة دول أخرى مثل إسبانيا والجزائر وتونس وسوريا، بتنظيم حفل كبير بمسرح محمد الخامس بالرباط، يوم 28 نونبر، تحييه الفرقة الموسيقية الأندلسية العربية من تلمسان الجزائرية برئاسة ليلى بورسال، كما تشارك خلال الليلة نفسها فرقة محمد العربي المرابط من طنجة رفقة كل من محمد العروسي وأحمد مربوح.
 وتحتضن قاعة سينما ميغاراما بالدار البيضاء يوم 29 نونبر الجاري، حفلا تحييه فرقة الموسيقى العربية من تونس برئاسة محمد بلحاج يوسف، وفرقة شباب المغرب بمشاركة كل من محمد عثماني وفتاح بنيس وسعيد الشرايبي، وبالموازاة مع هذا الحفل يحتضن مسرح محمد السادس بالبيضاء سهرة تشارك فيها فرقة نسيم الأندلس من وجدة برئاسة عمر شهيد وفرقة أحباب الشيخ صالح والمدينة نفسها برئاسة ناصر الدين شعبان وفرقة الموسيقى العربية من تلمسان.
وبالقاعة السينمائية نفسها ينظم يوم 30 نونبر حفل تحييه فرقة الرقص المعاصر تجمع فيه سينترا وفادو من البرتغال ولوسيليا بلاكسيو، كما تقدم فرقة المرحوم البريهي مزجا موسيقيا مع فرقة موسيقية من مكناس بمشاركة الحاج محمد باجدوب وأنس العطار ومروان حجي.
وبمسرح محمد سعيد عفيفي بالجديدة ينظم حفل يوم 1 دجنبر المقبل، تشارك فيه فرقة الموسيقى العربية من تونس وتضم فؤاد بلحاج يوسف ووجدي مزالي وحياة جنبوب، كما تشارك فرقة المعهد الموسيقي بتطوان بمزج موسيقي رفقة فرقة للفلامنكو.
واختار المنظمون برمجة حفل الاختتام يوم 22 دجنبر، أي بفارق ثلاثة أسابيع عن بقية فقرات التظاهرة، بالمنتجع السياحي «مازاغان» بالجديدة، بمشاركة  الفنان السوري بدر رامي المتخصص في أداء الموشحات والقدود الحلبية مرفوقا بفرقة الموسيقى الكلاسيكية، كما تشارك فرقة الراحل عبد الكريم الرايس وكورال دار الآلة بمشاركة الفنان عبد الرحيم الصويري ومحمد ابريول وأحمد مربوح.
وتشتمل التظاهرة كذلك على شق علمي، تولى تقديم أبرز خطوطه العريضة خلال الندوة الصحافية عبد الله الوزاني، عضو جمعية هواة الموسيقى الأندلسية، ويتضمن ندوتين الأولى في موضوع «الموسيقى الأندلسية المغربية وإشكالية الانتقال» يوم 29 نونبر الجاري بدار الآلة بحي الأحباس بالدار البيضاء، بمشاركة الباحثين عبد السلام الشامي وعبد الجليل خرشافي ومحمد التهامي الحراق.أما الندوة الثانية فخصص موضوعها ل»الوظائف الفنية للموسيقى الأندلسية بين الثابت والمتحول» يشارك فيها الباحث عبد العزيز بنعبد الجليل وعبد الفتاح بنموسى والمهدي شعشوع.
ويشار إلى أن جمعية هواة الموسيقى الأندلسية بالمغرب تأسست سنة 1958 وتعنى بتوثيق وتخليد تراث «الآلة الأندلسية» من خلال العديد من المبادرات والأنشطة، وسبق لها أن سجلت، أواخر الستينات من القرن الماضي، سبع نوبات أندلسية على أشرطة ممغنطة، كما أصدرت العديد من المنشورات والمؤلفات الخاصة بهذا الفن، إضافة تسجيلها، بداية التسعينات 11 نوبة أندلسية بتعاون مع وزارة الثقافة على أقراص مدمجة حفاظا عليها من الضياع.
عزيز المجدوب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق