fbpx
ملف الصباح

جمعيات نسائية تنتظر تعديل المادة 475 من القانون الجنائي

تتغير الحالة النفسية للمغتصَب، سواء كان طفلا أو امرأة متزوجة أو غيرهما. وتتغير معها أدق تفاصيل حياتهم الشخصية والعائلية. أمراض نفسية  كثيرة يمكن أن يتخبطوا فيها، إلى جانب نظرة المجتمع المغربي، الذي غالبا ما يحمل المرأة مسؤولية تعرضها للاغتصاب، رغم أنها ضحية جريمة ارتكبها جان يسعى إلى تحقيق رغبته الجنسية الشاذة، والتفنن في تعذيب «فريسته».
هي نظرة تضطر الضحية إلى تحملها، وإذا وجدت نفسها غير مؤهلة إلى ذلك،  تفضل الصمت وإخفاء سرها حتى عن المقربين منها، أو وضع حد  لحياتها، سيما بالنسبة إلى المغتصبات القاصرات، اللواتي  يعتبرن أنفسهن لا حول ولا قوة لهن، وأن مصيرهن سيتحكم فيه أشخاص تحكمهم


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى