fbpx
ملف الصباح

اغتصبها ابن الجيران أمام أبنائها

لم تكن ربيعة تظن أن يوما سيأتي وتتعرض فيه إلى الاغتصاب أمام أعين أبنائها الصغار، من قبل ابن جيرانها الذي كنت له كل الاحترام والتقدير. صدمتها كانت كبيرة وشرفها يدنس دون أن تنفع صيحاتها وتوسلاتها إليه بتركها وحالها ومراعاة ظروفها. لكنه كان كالوحش المفترس لا يعير للأحاسيس اعتبارا.
على غير عادتها، تركت باب منزلها مشرعا في زوال ذاك اليوم الأسود. كانت منهمكة في الطبخ ورعاية أبنائها الذين لم يكمل أكبرهم ربيعه


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى