fbpx
وطنية

برلمانيان يتبادلان التهم بالمجلس الإقليمي لمديونة

تجدد صراع حزبي الأصالة والمعاصرة والاستقلال بإقليم مديونة (بالبيضاء)، الخميس الماضي، خلال أشغال المجلس الإقليمي، بحضور عامل الإقليم.
وحسب معلومات حصلت عليها “الصباح”، فإن محمد مستاوي، برلماني باسم حزب رمز “الميزان”، والرئيس السابق لبلدية مديونة، وجه “اتهامات” وصفتها مصادر تابعت أشغال المجلس الإقليمي ، بـ “الخطيرة جدا”، إلى رئيس الجماعة القروية للمجاطية أولاد الطالب من “البام”، ومستشار آخر من الحزب ذاته بالمجلس البلدي لمديونة، وعدد من مسؤولي الإدارة الترابية، بخصوص تنامي البناء العشوائي، واستغلال النفوذ وتسلم رشاو، ما اعتبره صلاح الدين أبو الغالي، رئيس المجلس الإقليمي لمديونة باسم “البام” وبرلماني الحزب، خروجا عن جدول أعمال الدورة، واتهامات لا تستند إلى دليل، سيما أن “القضاء الوحيد الكفيل بإدانة أو تبرئة كل مواطن”.
ووجه أبو الغالي سهامه نحو غريمه محمد مستاوي، واعتبر ما جاء على لسان الأخير “اتهامات مجانية لا سند لها”، مشددا على ما اعتبره “خروقات واختلالات بالجملة” ارتكبها محمد مستاوي، خلال سنوات مضت عندما كان يتحمل منصب رئاسة المجلس البلدي وبرلماني بالإقليم، سيما بناءه مستودعات بطرق ملتوية، وفتح مصبنة صناعية بدون سلك المساطر القانونية، بالإضافة إلى تقسيم هكتارات من الأراضي بطرق، وصفها صلاح الدين أبو الغالي بـ” الملتوية”.
وفي السياق ذاته، ناقش المجلس الإقليمي لمديونة خمس نقط ضمن جدول أعماله، وصادق بالإجماع على رفع ملتمس إلى والي جهة البيضاء الكبرى، قصد إلغاء دورية صدرت عنه، في وقت سابق، وجاءت مخالفة للقانون، خاصة الفصل 38 من الميثاق الجماعي بخصوص ممارسة رئيس الجماعة القروية أو الحضرية لمهامه.
إلى ذلك، تنظر غرفة الجنايات بمحكمة الأموال باستئنافية البيضاء غدا (الثلاثاء) في ملف محمد مستاوي، ومن معه، من أجل “تبديد واختلاس أموال عمومية، واستغلال النفوذ والمشاركة في ذلك”.
سليمان الزياني (مديونة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق