حوادث

تفكيك شبكة الكوكايين بآسفي

مكنت معطيات دقيقة لعناصر سرية الدرك الملكي بآسفي، نهاية الأسبوع الماضي، من وضع اليد على شبكة للاتجار في المخدرات الصلبة (الكوكايين) بضواحي آسفي.
وتشير مصادر مطلعة ل “الصباح”، إلى أن عناصر الدرك الملكي توصلت بمعلومات دقيقة حول شبهة الاتجار في المخدرات الصلبة من طرف مجموعة من الأشخاص، ما جعلها تتبع خطواتهم وحركاتهم، إلى أن جرى نهاية الأسبوع الماضي، إيقاف أحد المشتبه فيهم، وبحوزته كمية تقدر بخمسة كيلوغرامات من الكوكايين، كانت موجهة إلى أحد التجار بآسفي.
وترصدت عناصر الدرك الملكي للمتهم، الذي كان على متن دراجة نارية من النوع الكبير بطريق سد سيدي عبد الرحمان بالطريق الإقليمية الرابطة بين آسفي وجمعة اسحيم، ليتم اقتياده إلى ثكنة النقيب الحريزي بآسفي، لإجراء الأبحاث التمهيدية، في حين تم تحويل المخدرات الصلبة التي تم حجزها نحو المختبرات المركزية لفحصها، إذ تبين أنه تمت إضافة مادة الجبص ومواد كيماوية أخرى إلى الكوكايين المركز.
وأدلى الموقوف بأسماء وهويات بعض الأشخاص المتورطين، منهم نجار بحي لبيار، إذ انتقلت عناصر الدرك الملكي إلى حي لبيار بآسفي، لإيقافه دون أن تعثر عليه، ليتم إصدار مذكرة بحث وطنية في حقه.
كما تم إصدار مذكرات في حق أشخاص آخرين، وردت أسماؤهم على لسان المتهم الموقوف. يشار إلى أن القيادة الجهوية للدك الملكي، أعدت في وقت سابق إستراتجية لتجفيف منابع الاتجار في المخدرات بشتى أنواعها، ما مكن من إيقاف متورطين في الاتجار في المخدرات وأقراص الهلوسة والمشروبات الكحولية، وتفكيك معامل سرية لتقطير ماء الحياة بمناطق مختلفة تقع تحت نفوذ القيادة الجهوية للدرك الملكي.

محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق