حوادث

شرطة بن جرير تفك لغز سلسلة سرقات

حددت هويتي الفاعلين في زمن قياسي وأوقفتهما داخل المحطة الطرقية

أسفر بحث فتحته الشرطة القضائية بأمن بن جرير عن إيقاف مرتكبي سلسلة سرقات موصوفة استهدفت منازل ومحلات تجارية في ظرف زمني قياسي. وترصدت الشرطة للمتهمين،
وأوقفتهما بمحطة الحافلات، حيث تبين أنهما كانا متوجهين إلى الدار البيضاء لبيع كمية من المسروقات. وبينما أحيل المتهمان على محكمة الجنايات
في حالة اعتقال، صدرت مذكرات بحث في حق تجار خردة يقتنون المسروق
.

نجحت فرقة الشرطة القضائية بمفوضية أمن مدينة بنجرير، الأسبوع الماضي، في فك لغز مجموعة من السرقات الموصوفة التي نفذت في الآونة الأخيرة، والتي استهدفت منازل ومحلات تجارية وغيرها. وتوصلت الشرطة القضائية بشكايات في الموضوع، وفتحت تحريات وأبحاث، أسفرت عن إيقاف شخصين تبين أنهما الفاعلان الرئيسيان في كل العمليات المسجلة.
واستنادا إلى مصادر مقربة من التحقيق، يتعلق الأمر بشخصين من أصحاب السوابق القضائية، تبين لمصالح الشرطة القضائية، بعد التحقيقات والتحريات المكثفة التي باشرتها إثر توصلها بعدد من الشكايات، أنهما يقفان وراء تنفيذ العشرات من عمليات السرقة الموصوفة التي استهدفت منازل مواطنين ومحلات تجارية بالمنطقة.
وذكرت المصادر ذاتها أن الشرطة، في بداية الأمر، لم تكون تتوفر على أي معلومات حول هوية الظنينين، إذ باشرت تحريات وأبحاث مجردة من أي معلومات، قبل أن تتمكن من حل لغز هذه السرقات الموصوفة في ظرف زمني قياسي. وانطلق البحث بعد شكاية قدمها مواطنان يكشفان فيها تعرض منزليهما للسرقة بالكسر، واستيلاء المتهمين على حواسيب محمولة وأجهزة إلكترونية وملابس من النوع الممتاز.
وفي سياق تعميق البحث عن المتهمين، أقر أحد الأشخاص بأنه يشتبه في شخص معروف في الحي بلقب «النكتي»، هذا الأخير تم البحث عنه، لكن تعذر الوصول إليه، ليأمر مسؤول الشرطة بتشكيل فرقة خاصة وتزويدها بخطة للإيقاع به. وبالفعل بعد وقت زمني وجيز تم التوصل إلى المتهمين، بعد إيقافهما بمحطة الحافلات بالمدينة، حيث كانا يستعدان للسفر إلى مدينة الدار البيضاء.
وحجزت الشرطة القضائية لدى المتهمين حقيبتين، تبين أن بداخلهما مجموعة من المقتنيات المهمة. وبعد عرضها على الضحايا، تعرف اثنين منهم أنها تخصهما، لتصدر تعليمات من النيابة العامة بوضع المتهمين رهن الحراسة النظرية، وتقديمهما إليها في حالة اعتقال بعد استكمال إجراءات البحث والتحقيق.
واستنادا إلى مصدر مطلع، كشفت الأبحاث الأولية مع الموقوفين أنهما تخصصا في مجال السرقة الموصوفة من داخل المنازل منذ عدة أشهر، وأنهما كانا يركزان على المجوهرات والحلي المنزلية الثمينة.
واعترف المتهمان باتفاقهما على تنفيذ سرقات موصوفة من داخل المنازل والمحلات التجارية، مشيرين إلى أنهما تخصصا في هذا النوع من السرقات، عن طريق الكسر، منذ أشهر عديدة، وكانا يبيعان المسروقات المتحصل عليها إلى تجار خردة بمدينة بنجرير والدار البيضاء. وبعد استفسارهما أدليا بأسماء عدد منهم، الأمر الذي استدعى تحرير مذكرات بحث على الصعيد الوطني في حقهما.
وحجزت الشرطة القضائية كمية من المسروقات، عبارة عن أجهزة حواسيب محمولة وثابتة وهواتف وحقائب ومؤثثات منزلية مهمة، إضافة إلى مسروقات أخرى تم السطو عليها من داخل محلات تجارية، بعد إيقاف المتهمين ونقلهما إلى غرفة كانا يقيمان بها، ويخبئان فيها مسروقاتهما.
وكشف مصدر مطلع أن إيقاف المتهمين خلف ارتياحا كبيرا لدى مختلف المواطنين بمدينة بنجرير، بعد حل لغز السرقات المسجلة في الآونة الأخيرة، وإيقاف مرتكبيها. وأشار المصدر ذاته إلى أن البحث مستمر عن تجار خردة تبين أنهم يقتنون المسروق من المتهمين، مشيرا إلى أن من المرتقب اعتقال بعضهم، وتحرير مذكرات بحث على الصعيد الوطني في حق آخرين.
محمد البودالي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض