fbpx
الصباح الـتـربـوي

كلية متعددة التخصصات بوزان

مجلس تدبير الجامعة يصادق على تقوية العرض الجامعي وتحقيق العدالة المجالية بالجهة
صادق المجلس التدبيري لجامعة عبد المالك السعدي، أول أمس (الاثنين)، على مشروعي إحداث كلية متعددة التخصصات بوزان وكلية للاقتصاد والتدبير بتطوان.
وأبرز أعضاء المجلس التدبيري، أن هذين المشروعين يساهمان في تقوية العرض التعليمي الجامعي، مشيرين إلى دور اتفاقيات الشراكة التي تجمع الجامعة ومجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، إلى جانب باقي الشركاء، في تحقيق هذه الأهداف.
ونقلت مذكرة صادرة عن مجلس الجهة، عن محمد الرامي، رئيس جامعة عبد المالك السعدي، قوله إن مساهمة مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، في دعم عرض التعليم الجامعي، ساعدت على تحقيق نتائج تمثل سابقة على مستوى جهات المملكة.
وسجل الرامي أن تنزيل الاتفاقيات المبرمة مع مجلس الجهة خلال السنوات الأخيرة مكن من تعزيز العرض الجامعي بنحو 2800 مقعد، فضلا عن تزويد المؤسسات الجامعية، بوسائل لوجستيكية وبنيوية ضرورية.
من جهتها، اعتبرت رئيسة مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، فاطمة الحساني، أن مساهمة المجلس تنبع من القناعة بدور الجامعة في تنزيل الجهوية التي تطمح إليها المملكة، مضيفة أن هذا “الرهان لا يتأتى إلا من خلال ضمان العدالة المجالية بين مختلف أقاليم الجهة وتوفير المقاعد الجامعية الكافية لاستيعاب حاجيات جميع طلبة الجهة”.
وشددت على استعداد مجلس الجهة للمضي قدما في الدفع بمجالات التعاون المختلفة بين كافة المتدخلين في هذا القطاع، من أجل المساهمة في تنزيل مختلف المشاريع، التي من شأنها ضمان التماسك والتضامن بين أقاليم وعمالات الجهة.
وحسب المعطيات المقدمة خلال المجلس التدبيري، تواصل المؤسسات الجامعية التابعة لجامعة عبد المالك السعدي بكل من طنجة وتطوان استقطاب أعداد متزايدة من الطلبة المتحدرين من أقاليم تعيش خصاصا في ما يتعلق بالعرض الجامعي، حيث يصل عدد الطلبة المسجلين بهذه المؤسسات إلى ما مجموعه 5858 طالبة وطالبا يتحدرون من وزان، و 7455 طالبة وطالبا من شفشاون.
ب.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى