fbpx
وطنية

تهاطل أمطار استثنائية على الجديدة

تسببت في إغراق ثانوية وعرقلة السير في العديد من الشوارع

تهاطلت على إقليم الجديدة، خاصة مدينة الجديدة أمطار استثنائية بلغت في مجملها 47 ملمترا، وصفتها مصادر بأنها الكمية الأكبر على الصعيد الوطني.
 وكانت الكمية سالفة الذكر تساقطت على الجديدة من الساعة 11 ليلا من يوم الجمعة الماضي إلى الساعة 9 صباحا من يوم أول أمس (السبت).
وكان مصدر من مصلحة الأرصاد الجوية بالجديدة، أكد أن هذه الكمية استثنائية مقارنة بعشر سنوات الأخيرة، وفسر استفادة الجديدة منها بأنها أمطار ناتجة عن اضطرابات قادمة من الغرب. وأضاف المصدر ذاته أنها مفيدة جدا لإنجاح الموسم الفلاحي 2012 -2013 لأنها جاءت في بداية عملية الحرث.
وتسببت الأمطار المذكورة في إغراق ثانوية القدس بالمويلحة التي توقفت بها الدراسة، واضطر الأساتذة والتلاميذ إلى ترك سياراتهم ودراجاتهم النارية بساحة المؤسسة ومغادرتها بتسلق أسوارها الخلفية، فيما توقفت حركة المرور بشارع العلويين الرابط بين المركز التربوي الجهوي ومجمع العدالة، وكشفت العيوب التي شابت إنجازه.
وعرت الأمطار اختلالات في إنجاز كورنيش المدينة الذي تحول إلى برك مائية، كما أن العديد من الأحياء لم تسلم من فيضانات كما الشأن بالنسبة إلى درب البركاوي وابن خلدون.
وكانت الوقاية المدنية تدخلت في أكثر من مناسبة للتخفيف من محاصرة المياه لمناطق متعددة بالمدينة.
وفي صلة بالموضوع، كانت مناطق أخرى نظيــر منتجع ســيــدي بوزيد ومولاي عبد الله وأولاد الغضبان، عرفت تســاقطات كبيرة للمياه، أظهرت فشل مشروع الصــرف الصحي الذي لم يمض على إنجازه أكثر من 5 أشهــر وكلــف جماعة مولاي عبدالله 11 مليار سنتيم، إذ فشلت عملية تصريف المياه نحو البحر وتهاوت الأرض والإسفلت الأسود بجميع المناطق التي مرت منها مواسير الواد الحار.
وبضواحي الجديدة، ساهمت الأمطار في تكون ضايات عديدة خاصة بالمقطع الطرقي الر ابط بين مصور راسو والجديدة، وشهدت طرقات الإقليم تراكم كميات من الأتربة المنجرفة وبركا مائية، تزداد المخاوف من أن تكون سببا في وقوع حوادث سير، في ظل غياب المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل في تحمل مسؤوليتها، خاصة أن الأرصاد الجوية بالجديدة تؤكد أن الإقليم سيشهد تساقط أمطار كثيرة خلال هذا الأسبوع.

عبدالله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق