fbpx
وطنية

استخراج جثة للبحث في تورط أمنيين في القتل

الوكيل العام بالجديدة يأمر بإعادة تشريح جثة بناء على اعترافات قضائية تتهم عناصر فرقة مكافحة المخدرات

ينتظر أن تباشر عناصر الوقاية المدنية، مرفوقة بطبيب شرعي وممثل عن مصلحة حفظ الصحة ومأمورين من الضابطة القضائية، اليوم (الاثنين) مسطرة استخراج جثة شاب من مقبرة بالجديدة، كانت دفنت بها في شتنبر الماضي، إثر العثور عليها في مياه البحر.
وعلمت الصباح أن الوكيل العام أمر بالمسطرة سالفة الذكر للبحث في مدى صحة اتهامات وجهها مروج مخدرات إلى عناصر الشرطة، كان أدين في الشهر الماضي بالحبس النافذ، وكان في الجلسة الأولى من محاكمته أشار إلى أن عناصر فرقة مكافحة المخدرات التابعة للشرطة القضائية، متورطة في قتل المسمى قيد حياته عبد الإله فلاحي وأنه كان شاهدا على ذلك، مؤكدا معاينته لواقعة الاعتداء، إذ حسب الرسالة الموقعة من شقيق الهالك فإن “(غ. م) المتهم بالاتجار في المخدرات صرح أمام وكيل الملك أثناء التقديم، وكذلك في جلسة المحاكمة ليوم 17 أكتوبر الماضي، بأنه فعلا كان حاضرا لعملية اعتداء عناصر من فرقة مكافحة المخدرات على الهالك عبد الإله، والتي أدت إلى وفاته ورميه في البحر دون اتخاذ أي إجراء”.
وبناء على تلك التصريحات فتح الوكيل العام بحثا انتهى بالاستماع إلى أفراد من عائلة الهالك، الذين أصروا على أنهم منعوا من معاينة الجثة حين استدعائهم بعد العثور عليها، كما ألحوا على متابعة كل من يثبت التحقيق أنه متورط في الاعتداء، وهو البحث الذي أصدر الوكيل العام بشأنه أمرا باستخراج الجثة وإعادة تشريحها للتأكد من حقيقة الأمر.
وأشارت مصادر “الصباح” إلى أن تشريح الجثة من جديد، يتطلب تقنيات عالية للتأكد من حقيقة الوفاة، إذ أنه محفوف بتعقيدات تقنية. تتطلب فحص الصدر والرأس والعظام، للتأكد من مدى صحة أقوال المتهم المدان من أجل ترويج المخدرات، بشأن واقعة الاعتداء على الضحية قبل رميه في مياه البحر.
وسبق للطب الشرعي في حالات عديدة أن حسم في مواقف مماثلة، كان من بينها واقعة اتهام امرأة وعشيقها بقتل زوج الأولى بابن أحمد بجهة الشاوية ورديغة، إذ انتهى البحث الذي استعين فيه بخبرة الفنية للطب الشرعي بالبيضاء إلى أن الضحية مات مقتولا.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق