fbpx
الرياضة

أول نقطة لعمراني مع الدفاع

جماهير ترفع لافتات تطالب برحيل مكتب مقتريض
انتزع سريع وادي زم تعادلا بطعم الفوز (1-1)، في المباراة التي حل فيها ضيفا على الدفاع الجديدي، الجمعة الماضي، لحساب الجولة 13 من البطولة.
وسجل للدفاع سايمون مسوفا في الدقيقة السابعة من الشوط الأول، قبل أن يعدل عبد الله ديارا لسريع وادي زم في الدقيقة 40.
وعكس التوقعات، بادر سريع وادي زم إلى الهجوم، وضيق الخناق على مهاجمي الدفاع، وكان قريبا من إضافة أهداف أخرى.
وشهدت المباراة احتجاجات جماهير الدفاع على مكتب الفريق، إذ رفعوا شعارات تطالبه بالرحيل، علما أن فصيل “كاب صولاي” المساند للفريق، واصل مقاطعته للمباريات، بسبب اعتقال أفراد منه.
ورغم إشراك عبد القادر عمراني مدرب الدفاع، لبلال الماغري في الشوط الثاني، غير أن السريع كان أخطر وواصل هجوماته على مرمى الفريق الجديدي.
واحتج الدفاع على قرارات الحكم محمد النحيح، إذ طالب لاعبو الفريق الجديدي بضربتي جزاء.
وبهذا التعادل رفع الدفاع الجديدي رصيده إلى17 نقطة في الرتبة السادسة، فيما رفع السريع رصيده إلى 16 نقطة في الرتبة العاشرة.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

تصريحات
عمراني: نمر بمرحلة فراغ
عبر عبد القادر عمراني مدرب الدفاع الجديدي، عن خيبة أمله وهو الذي كان يمني النفس بفوز يهديه إلى جماهير الفريق، في أول مباراة رسمية يقودها.
وأضاف عمراني في تصريح بعد المباراة، “باستثناء الهدف الذي سجلناه، لم نقم بأي شيء يذكر خلال الجولة الأولى، وسجلت مجموعة من الملاحظات منها قلة ثقة اللاعبين بأنفسهم، والغياب الذهني والبطء الكبير في توصيل الكرات وعدم قدرتنا على التخلص من المراقبة التي فرضها المنافس”. ووعد عمراني بتحسين أداء لاعبيه، وقال “صحيح نمر من وضعية فراغ لأننا لم ننتصر منذ أربع مباريات، لكننا سنتخطى ذلك طبعا بدعم من الجمهور الجديدي وبالعمل على تحسين عطاءات لاعبينا”.

شبيل: التعادل إيجابي
قال منير شبيل مدرب سريع وادي زم، إنه سعيد بالتعادل بملعب الدفاع الجديدي، مبرزا أن المنافس كان مرتاحا لمدة طويلة.
وتابع شبيل في تصريح بعد المباراة، “كانت المباراة حماسية بين الفريقين، ورغم غياب ثلاثة أسماء مهمة بالفريق، فإن اللاعبين البدلاء كانوا جيدين، وتمكنوا من الوقوف بندية في وجه الفريق المنافس”.
واعترف شبيل أن لاعبيه كانوا قريبين من تحقيق الفوز، لولا ضياع بعض الفرص السانحة للتسجيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق