fbpx
الرياضة

الوداد يقترب من الصدارة

أزم وضعية الحسنية وسط احتجاجات كبيرة على التحكيم

اقترب الوداد الرياضي، من الصدارة، ولم تعد تفصله سوى نقطة، عن نهضة بركان، بعد الفوز مساء أول أمس (الخميس)، على حسنية أكادير، بملعب محمد الخامس، لحساب الجولة 13 من البطولة، بثلاثة أهداف لهدفين، مؤزما وضعية الحسنية في الصفوف الأخيرة.
وتمكن الوداد من قلب تأخره أمام حسنية أكادير إلى انتصار بنتيجة ثلاثة أهداف لهدفين.
و افتتح الفريق الأحمر النتيجة في الدقيقة 36 عن طريق يحيى جبران من ضربة جزاء، أثارت الكثير من الجدل، قبل أن يعدل للفريق السوسي النتيجة بواسطة المهاجم كريم البركاوي في الدقيقة 40، لينتهي الشوط الأول بالتعادل هدف لمثله.
و مباشرة بعد انطلاق الشوط الثاني، عاد البركاوي ليضيف الهدف الثاني للحسنية، و هو ما جعل الوداد ينزل بكل ضغطه على مرمى الحارس الحواصلي، قبل أن ينجح كازادي في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 62.
و قبل نهاية المباراة بعشر دقائق تمكن المدافع حمزة أسرير من تسجيل الهدف الثالث للوداد، ما منح الفريق ثلاث نقاط.
و بهذا الانتصار، رفع الوداد رصيده إلى 26 نقطة في المركز الثاني، و بفارق نقطة واحدة عن المتصدر نهضة بركان، فيما تجمد رصيد غزالة سوس في تسع نقاط بالمركز ما قبل الأخير.
وشهدت المباراة احتجاجات كبيرة على تحكيم حكيم بوسليم، خصوصا من قبل لاعبي حسنية أكادير.
إعداد: نور الدين الكرف – تصوير (أحمد جرفي)

تصريحات
فاخر: الحكم جزء من اللعبة
أكد الإطار الوطني امحمد فاخر، مدرب حسنية أكادير، أن فريقه لم يكن يستحق الهزيمة في مباراة الوداد الرياضي، نظرا للمستوى الذي ظهر به اللاعبون طيلة أطوار المباراة.
و أوضح فاخر خلال الندوة الصحافية التي تلت المباراة قائلا “عانينا بسبب بعض الغيابات التي أثرت على الفريق في هذه المواجهة، و لا يمكن أن نلوم الحكم لأنه جزء من اللعبة و أي شخص معرض للخطأ”.
وكشف فاخر، أن فريقه كان يستحق نتيجة أفضل من الهزيمة، مبرزا أنه رغم الخسارة إلا أنه لا يلوم اللاعبين بالنظر للمجهود الكبير الذي بذلوه.
ونفى فاخر، الأخبار التي تتحدث عن استقالته، وقال” مرتبط مع الحسنية بعقد قانوني، وأحترم واجباتي في انتظار ما ستسفر عنه الأيام المقبلة”.

صابر: ينتظرنا عمل كبير
أكد عبد الإله صابر، المدرب المساعد للوداد الرياضي، أن الفريق مازال يحتاج لعمل كبير وإصلاح العديد من الأشياء، رغم الفوز.
وقال عبد الإله صابر، في الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة، إن الوداد حقق الأهم بعد العودة في النتيجة وصنع العديد من محاولات التهديف وإنهاء المباراة بالفوز، وكل هذا يعد أمرا مهما.
وأوضح المدرب المساعد للوداد، أنه مطالب بالاشتغال على الأخطاء التقنية القاتلة وتدارك الهفوات التي يقع فيها اللاعبون في المباريات المقبلة.

بورتري
البركاوي… بطل المباراة
تحول كريم البركاوي، في ظرف ثلاثة أيام، إلى بطل أسطوري في صفوف الحسنية، إذ تمكن من تسجيل خمسة أهداف، في مباراتين حاسمتين، وكاد يساهم في عودة فريقه بنتيجة إيجابية من قلب العاصمة الاقتصادية.
وتمكن البركاوي، من تسجيل هاتريك في مرمى سان بيدرو الإيفواري في المنافسة القارية، مانحا فريقه دفعة قوية نحو انتزاع بطاقة العبور إلى دور الربع من كأس الكنفدرالية.
وتمكن البركاوي، خلال مباراة أول أمس أمام الوداد، من تسجيل ثنائية ب”دونور”، رغم الغيابات، وكاد في الكثير من لحظات المباراة أن يسجل الهدف الثالث، لولا تدخلات التكناوتي.
وظهر البركاوي، خلال هاته المباراة، بمستوى جيد، وأزعج بمفرده كثيرا دفاع الوداد، بمفرده، في غياب أي سند من مهاجمي الحسنية.
وأضحى البركاوي، ورقة رابحة في خط هجوم فريق الحسنية، إذ يجيد التسربات، ويعرف كيف يحافظ على الكرة في مربع المنافسين، وشل حركة المدافعين، كما حدث في الهدف الأول في مرمى الوداد.
كان البركاوي، مطلوبا من قبل العديد من الأندية الوطنية، لكنه فضل الاستمرار في الحسنية، ومدد عقده لفترة إضافية، رغم الظروف الصعبة التي تجتازها غزالة سوس…

غضب جماهيري على النهيري
صبت جماهير الوداد، جام غضبها على المدافع محمد النهيري، وطالبت بتغييره مباشرة بعد انطلاقة الشوط الثاني.
وحسب الجماهير الغاضبة، فإن النهيري، كان وراء تسجيل الهدفين في مرمى التكناوتي، ما حدا بها إلى اتهامه بالتهاون، مطالبة المدرب بتغييره، وهو الأمر الذي استجاب له عبد الإله صابر، إذ أدخل مكانه نجم الدين الذي أعاد بعض الاستقرار إلى خط الدفاع.
وظهر النهيري، منذ بداية المواجهة، بمستوى متدن، استغله البركاوي، لمناسبتين، مسجلا هدفي الحسنية، ولولا تدارك الطاقم لأخطاء وسط الدفاع، لدفع الوداد ثمنا غاليا في المباراة.
يشار إلى أن النهيري، استأنف التداريب الثلاثاء الماضي، مباشرة بعد إعلان الوداد الانفصال عن المدرب الصربي زوران مانولوفيتش.

السلطات توقف مساعد فاخر
علمت “الصباح”، أن السلطات الأمنية، أوقفت الحسيني، مساعد امحمد فاخر بعد اعتدائه بالضرب على الحكم الرابع عمر شداد، مباشرة بعد نهاية المباراة.
وأكدت مصادر متطابقة، أن الحكم الرابع المنتمي لعصبة الدار البيضاء، تلقى لكمة قوية في الوجه طرحته أرضا فاقدا للوعي، مشيرة إلى أن الطاقم التحكيمي ظل مندهشا من ردة فعل الحسيني. وحسب معلومات “الصباح”، فإن الحكم المصاب استفز الحسيني، حينما سأله عن سر انهزام فريقه كلما يحل بالعاصمة الاقتصادية، وهو ما دفع الحسيني للرد بطريقة عنيفة.

لقطات
بيضوضان
تابع المباراة من المنصة الشرفية، الدولي السابق مصطفى بيضوضان، مدرب إحدى الفئات العمرية للوداد.

الداودي
حضر الداودي، كعادته خلال المباريات الأخيرة للوداد ب”دونور”، المواجهة من المنصة الشرفية، وظل حريصا على تسجيل كل الملاحظات، رغم أن المكتب المسير مازال لم يعلن ضمه إلى الإدارة التقنية.

غياب
لأول مرة منذ انطلاقة الموسم، غاب البلجيكي بول بوت، عن إحدى مباريات الوداد ب”دونور”، تاركا علامات استفهام كبيرة حول مستقبله رفقة الفريق.

غاموندي
اضطر ميغيل غاموندي، المشرف العام، إلى الالتحاق بمستودع ملابس اللاعبين، بعد نهاية الشوط الأول، مرفوقا بموسى نداو، إثر الوجه الباهت الذي ظهرت به مجموعة المدرب صابر.

تحية
توجه يحيى جبران، وبديع أووك، اللاعبان السابقان لحسنية أكادير، صوب دكة احتياط الضيوف لتبادل التحايا مع زملائهما السابقين.

طلال
ظهر محمد طلال، المسؤول عن التواصل داخل الوداد، بالمنصة الشرفية يقوم بمهامه العادية، عكس الإشاعات التي تحدثت في الآونة الأخيرة عن إبعاده من المكتب المسير.

جمهور
لم يتوقف حوالي 400 مناصر للحسنية، رافقوا فريقهما إلى البيضاء، عن المطالبة برحيل فاخر، رغم تقدم الفريق في النتيجة في بعض لحظات المباراة، مرددين” فاخر يمشي فحالو…ما بغينا منو والو”.

الوداد يغلق الميركاتو بمدافع ومهاجم
أنهى الوداد الرياضي، الميركاتو الشتوي بالتوقيع لمدافع ومهاجم، ويتعلق الأمر بعادل الرحيلي، القادم من الدوري القطري، والإيفواري غباغبو جونيور، الذي لعب الموسم الماضي في الدوري السوداني.
ووقع الرحيلي في كشوفات الوداد عقدا لستة أشهر، لتعويض الغياب الاضطراري لأشرف داري، الذي خضع لعملية جراحية ستغيبه عن الميادين إلى غاية نهاية الموسم.
وكان الرحيلي، قريبا من الانضمام إلى الوداد الموسم الماضي، إلا أن خلافا ماليا حال دون إتمام الصفقة، في حين أن الإيفواري غباغبو (26 سنة)، يعد مهاجما صريحا، تعاقد معه لتعويض رحيل أيوب الكعبي.
وضرب الوداد بقوة في سوق الانتقالات الشتوية، وضم أحد عشر لاعبا دفعة واحدة.
وفي موضوع ذي صلة، حددت الإدارة التقنية للوداد، تحت قيادة ميغيل غاموندي، اللائحة التي ستغادر الفريق في فترة الانتقالات الشتوية الحالية، ويتعلق الأمر بمحمد كمال وبدر الدين بنعاشور وأنس الأصبحي والحارس ياسين الخروبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق