fbpx
حوادث

الحبس لشيخ زاوية متهم بالنصب

احتال على مهاجر أراد إقامة مشروع سياحي بأكليم والمحكمة برأت رئيس الجماعة

برأت غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، رئيس جماعة أكليم، ناحية بركان، من حزب الاستقلال، من تهمة الارتشاء، بعد متابعته في ملف جنائي في حالة سراح، مقابل كفالة قررت إرجاعها له، وعدم قبول الدعوى المدنية المقدمة ضده من قبل عامل مهاجر منصوب عليه.
وأدانت المحكمة، في الملف ذاته، خال المهاجر بـثلاث سنوات حبسا نافذا وخمسة آلاف درهم غرامة نافذة، بجنحة النصب طبقا للفصل 540 من القانون الجنائي، العقوبة المدان بها أيضا شيخ زاوية من أحفير يرأس جمعية، بعد إعادة التكييف من المشاركة في الارتشاء، إضافة إلى تهمة “استغلال النفوذ”.
وبرأت المحكمة، مساء الثلاثاء الماضي، الخال الفلاح الأربعيني المعتقل بسجن بوركايز، من تهمة “المشاركة في الارتشاء”، مع إرجاع الكفالة لشيخ الزاوية بعد استخلاص الغرامة والصائر، وإرجاعه والخال مليون درهم المستولى عليها للمهاجر المقيم بفرنسا، وأدائهما 100 ألف درهم، تعويضا مدنيا لفائدته.
وصدر الحكم بعد مناقشة الملف الثلاثاء في خامس جلسة منذ إدراجه قبل ثلاثة أشهر، بقرار من قاضي التحقيق، بعد تقديم المهاجر شكاية ضد المتهمين في 2018 إلى ابتدائية بركان أنجز فيها بحث من قبل الدرك، قبل إحالة المسطرة على الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بفاس للاختصاص النوعي.
ولجأ المهاجر ذو الجنسية المزدوجة، لخاله لمساعدته في إقامة مشروع سياحي بمنطقة غابوية بأكليم، استعان بدوره بشيخ الزاوية اعتبارا لنفوذه وعلاقاته المتعددة، إلا أنهما نصبا على الضحية في نحو مليون درهم تسلماها عبر دفعات، للتدخل لدى المياه والغابات لتسهيل تفويت القطعة.
ورغم رفض إدارة المياه والغابات طلب تفويتها كما المكتب الجهوي للاستثمار لعدم صلاحيتها لإقامة هذا المشروع، أقنع الخال وشيخ الزاوية الضحية باستطاعتهما توفير الشروط الملائمة لإقامة المنتجع، الذي لم يمانع رئيس الجماعة في إنجازه، ووافق على ذلك قبل مساءلته حول ظروف قبوله. وأعاد المهاجر تركيب صور مختلفة من عملية النصب عليه، ساردا بتفصيل حيثيات ذلك، فيما أنكر رئيس الجماعة وشيخ الزاوية تلقيهما أي أموال من الخال، دون أن يبررا بشكل مقنع المكالمات الهاتفية معه التي وصلت 53 مكالمة مع الرئيس و112 مكالمة مع شيخ الزاوية الصوفية.
واستمعت المحكمة لتاجر لم تفد شهادته في شيء، اللهم ذكر حضوره الترتيبات الأولية للتنسيق بين الخال وشيخ الزاوية وتسلمهما وكالتين، فيما قال دفاع الثاني إن موكله يؤدي ثمن الصراع الخفي بين الزاوية الأحمدية التي يديرها والزاوية البوتشيشية، مشيرا لوجود نزاع معروض على ابتدائية بركان.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق