fbpx
وطنية

لجنة افتحاص بجماعة الوليدية

أنهت لجنة تابعة للمفتشية العامة للإدارة الترابية، أخيرا، افتحاصا لصفقة النظافة بجماعة الوليدية بإقليم سيدي بنور.
وأضافت مصادر “الصباح” أن أعضاء اللجنة، التابعة لوزارة الداخلية، حلوا بالجماعة المذكورة من أجل الوقوف على الاختلالات التي همت تفويت الصفقة، والمصادق عليها في عهد المجلس الحالي، رغم عدم التزام الشركة المكلفة بدفتر التحملات، وتراجع مردوديتها، وانتشار الأزبال في مختلف شوارع المصطاف أمام استنكار السكان.
وأضافت المصادر ذاتها أن أعضاء اللجنة دققــوا أيضا في بعض العمليات المالية، في إطــار تفعيل القانون التنظيمي للجماعات، الذي ينص على إجراء تدقيق مالي سنوي داخل الجماعات الترابية، للوقــوف على مــدى جدية مصالح الجماعة في تحصيل الجبايات والرسوم، والقيام بالواجب من أجل تحصيلها في أحسن الظروف. كما بحثت لجنة التفتيش في المصاريف الخاصة بالصفقات، وسندات الطلب، إضافة إلى إحصاء الملك الجماعي.
وأشارت المصادر إلى أن أعضاء لجنة التفتيش، الذين أنهوا عمليات الافتحاص، الأسبوع الماضي، طالبوا بمدهم بجميع الملفات المرتبطة بالتسيير المالي والصفقات، التي كانت موضوع ملف قضائي عرض، أخيرا، على ابتدائية سيدي بنور.
وتزامنا مع حلول مفتشي وزارة الداخلية، عاشت الجماعة الترابية للوليدية حالة استنفار بمختلف الأقسام والمصالح. وحسب المصادر ذاتها، فالزيارة لن تقتصر فقط على جماعة الوليدية، وإنما ستشمل عددا من الجماعات بإقليم سيدي بنور.
يشــار إلى أن جماعة الواليدية عاشت، في الآونة الأخيرة، على صفيح ساخن، بعد توصل إدريس جطو، رئيس المجلس الأعلى للحسابات، وزينب العدوي، المفتشة العامة لوزارة الداخلية، بشكايات من منتخبين وجمعيات من المجتمع المدني حول الاختلالات التي تشهدها الوليدية، ما دفع الجهات المسؤولة إلى إيفاد مفتشين.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى