حوادث

شرطيان متهمان بالسمسرة في حوادث السير

التحقيق سيشمل المتهمين ومحاميتين ومجموعة من الضحايا باليوسفية

علمت الصباح” من مصدر مطلع، أن الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بآسفي، استمع خلال الأسبوع الماضي، إلى مفتش شرطة بالدائرة الأمنية الأولى، وحارس أمن بمفوضية الشرطة بمدينة اليوسفية، وذلك على خلفية توصل النيابة العامة لدى استئنافية آسفي، بشكاية مجهولة المصدر، تشير إلى تورط الأمنيين المذكوريْن في تشكيل مافيا مختصة في حوادث السير.
وأفادت مصادر “الصباح”، أن الوكيل العام للملك، بعد أن ذكر المتهمين، بكون المنسوب إليهما يعتبر جريمة تستوجب العقوبة، استعرض عليهما ما تضمنته الشكاية المجهولة المصدر التي توصلت بها النيابة العامة، التي طالب أحد المتهمين الإطلاع عليها، غير أن الوكيل العام، طلب منه الإجابة عن أسئلته بالتدقيق، بعيدا عن التعويم، مؤكدا له أن هناك تعليمات صادرة عن وزارة العدل، تؤكد ضرورة فتح تحقيق في مختلف الشكايات الواردة على النيابات العامة، ولو كانت مجهولة المصدر.
وكشفت المصادر ذاتها، أن ممثل النيابة العامة، حقق مع المتهمين حول علاقتهما بمحاميتين بهيأة آسفي، والكائن مقرهما بمدينة اليوسفية، ونفا المتهمان وجود علاقة بينهما، قبل أن يصرح حارس الأمن، أن علاقته عادية بالمحاميتين ويلتقي بهما بشكل عاد، خلال قيامه بمراقبة عملية المرور بالمدينة.
ووجهت إلى المتهمين، اتهامات في شأن اصطياد ضحايا حوادث السير، وتسليم قضاياهم لمحاميتان، تحت مبرر أن للأخيرتين علاقات تمكنهما من كسب أغلب ملفات حوادث السير، فضلا عن منح الضحايا تسبيقات مالية في انتظار صدور الأحكام، وهو ما نفياه، بيد أن مصادر عليمة، أكدت ل “الصباح” أن هناك أشخاصا، تشير الشكاية إلى أنهم منحوا ملفاتهم إلى المحاميتين المعنيتين، بناء على توجيهات من المتهمان، إذ يرتقب أن يتم الاستماع إلى إفادتهم بخصوص هذه القضية.
وأشارت الشكاية ذاتها، حسب المصادر نفسها، إلى أن عنصري الأمن المتهمين، يتلقيان إتاوات مقابل السمسرة للمحاميتين.
وينتظر أن يباشر الوكيل العام خلال بداية الأسبوع المقبل، مسطرة الاستماع إلى المحاميتان، حول علاقتهما بالمتهمين المنتميان إلى سلك الشرطة.
واعتبرت المصادر ذاتها، أن الاستماع إلى ضحايا حوادث السير، المفترض أنه تم توجيههم لمكتبي المحاميتين المذكورتين، قد يشكل مفاجأة كبرى، ويميط اللثام عن العديد من نقط العتمة في هذا الملف.إلى ذلك، ذكرت مصادر حقوقية بمدينة اليوسفية ل “الصباح”، “أن هناك فعلا “مافيا” تنشط بمدينة اليوسفية والنواحي مختصة في السمسرة للمحامين في حوادث السير، منها مجموعة من سائقي سيارات الإسعاف، وعناصر في الأمن والدرك، وموظفين بعيادات طبية خاصة.إلى ذلك، أكد مصدر مطلع، أن نقابة هيأة المحامين بآسفي، تنتظر ما سيسفر عنه البحث الذي سيجريه الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، بخصوص المحاميتين، إذ أن نتائج البحث ستحدد بشكل كبير طبيعة الإجراءات التي ستتخذها النقابة.
وجدير ذكره، أن نقابة المحامين، سبق أن قررت توقيف محاميتين بآسفي، وقضت في حق محامية بالتوقيف عن مزاولة المهنة ثلاث سنوات، والتشطيب النهائي على محامية أخرى من لائحة المحامين، بدعوى سلوك أساليب غير قانونية في تحصيل ملفات حوادث السير، وهي القرارات التي تم الطعن فيها لدى غرفة المشورة بمحكمة الاستئناف بآسفي، على اعتبار أنها قرارات غير سليمة.
محمد العوال (اليوسفية)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق