حوادث

اعتقال سارق الوثائق السرية لمرضى السيدا بسوس

تخوفات من تسريب هويات مصابين بداء فقدان المناعة بعد سرقة حواسيب الجمعية

أحالت الشرطة القضائية بأمن أكادير، صباح أول أمس (الاثنين)، في حالة اعتقال، سارق مقر جمعية الجنوب لمحاربة داء السيدا وأربعة أشخاص متورطين معه في شراء المسروقات على المحكمة الاستئنافية بأكادير، فيما أصدرت الشرطة مذكرة بحث وطنية عن الشريك الذي سرق المقر مع المتهم المعتقل.
وعلمت “الصباح” أن الشرطة استرجعت جميع المسروقات التي باعها السارقان لأربعة أشخاص، وكذا الوثائق السرية للمرضى الذين أجريت لهم فحوصات طبية من قبل الجمعية.
وأفاد مصدر أمني أن اللص اعترف بالمنسوب إليه، وأنه من ذوي السوابق، وسبق أن سرق أحد المطاعم بحي تالبرجت بالطريقة نفسها. وجاء إيقاف السارق إثر التحقيقات والتحريات التي باشرتها فرق البحث الجنائي بولاية الأمن.
وكان مقر جمعية الجنوب لمحاربة داء السيدا تعرض للسرقة من طرف مجهولين، سرقوا ما قيمته 12 مليون سنتم من تجهيزاته، إضافة إلى الوثائق والملفات السرية الخاصة بالمرضى المصابين بداء فقدان المناعة المكتسبة بجهة سوس ماسة درعة، وكذا الحواسيب وملحقاتها من طابعات وسكانيرات، ومختلف الأجهزة التي كانت توظفها الجمعية في عمليات الكشف السري والمجاني لداء فقدان المناعة المكتسبة، بالإضافة إلى سرقة مبلغ مالي قدرته الجمعية بأربعة آلاف درهم وتجهيزات مخبرية وحقيبتي الكشف الطبي السرية التي كان الأطباء والممرضون المنتسبون إلى الجمعية يستعملونها في عمليات الكشف السريري المتنقلة.
وعلمت “الصباح” أن الشرطة العلمية عاينت مخلفات عملية السرقة، ورفعت البصمات عن مواقع السرقة لتحديد هوية مقتحمي مقر الجمعية، وفتحت فرقة البحث الجنائي تحقيقاتها وتحرياتها في الموضوع للوصول إلى مرتكب أو مرتكبي السرقة التي قد تكشف عملية تسريب هويات المئات من الأشخاص المصابين بالمرض.
محمد إبراهمي (أكادير)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق