fbpx
حوادث

سقوط إرهابيين قبل “البوناني”

الدرك يساعد أجهزة مكافحة الإرهاب في حملات بالصخيرات وسيدي سليمان والقنيطرة

سقط متورطون في قضايا الإرهاب متعاطفون مع التنظيم الإرهابي “داعش” منذ نهاية الأسبوع الماضي، في قبضة عناصر تابعة لأجهزة مكافحة الإرهاب، وساعدت سريات للدرك الملكي وفرق كومندو في الاهتداء إلى الموقوفين.
وداهم كومندو أمني صباح الاثنين الماضي، حيا شعبيا بالصخيرات بالتنسيق مع عناصر سرية الدرك الملكي بالمدينة، وأوقفوا شابا يشتبه في تخطيطه للقيام بعمليات إرهابية وتواصله مع متطرفين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ونقل إلى مقر للتحقيق قصد الاستماع إليه حول ظروف وملابسات نشاطه المشبوه. كما داهمت أجهزة أمنية مشتبها فيهم آخرين بمدن سيدي سليمان والقنيطرة، من ذوي الميولات السلفية المتشددة، ووصلت عملية المداهمة إلى جماعات قروية كدار بلعامري والقصيبية، قصد التحقيق مع الأظناء تحت إشراف الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، المختص ترابيا في قضايا الإرهاب.
وأوضح مصدر أمني أن عمليات المداهمة جاءت استباقية مع قرب احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة، الذي دفع بمصالح الأجهزة الأمنية إلى تعقب أشخاص لهم ميولات متطرفة، وفتحت أبحاث تمهيدية لمعرفة علاقات الموقوفين ونواياهم داخل المملكة، تزامنا مع رفع درجة الحذر واليقظة الأمنية التي باشرتها المديرية العامة للأمن الوطني قبل أسبوعين، ونشرت فيها تعزيزات أمنية بمحيط الفنادق والمنشآت الحساسة كالتمثيليات الدبلوماسية والمطاعم الأجنبية والمعابد اليهودية.
وتأتي المداهمات الجديدة مع إحالة الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالرباط، صباح أول أمس (الأربعاء)، ذئب منفرد أوقف قبل أكثر من أسبوع بمكناس، بعدما خطط لتنفيذ عمليات إرهابية بطريقة منفردة، وكلفت عائلته محاميا من هيأة الرباط للحضور معه أثناء الاستنطاق الأولي بالغرفة الأولى لقاضي التحقيق المكلف بالبحث في قضايا الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا.
واستنطق المحققون الموقوف حول كيفية تخطيطه لتنفيد عمليات إرهابية قصد إحداث عدد كبير من الخسائر المادية والبشرية، إذ جرى إيقافه بعد معلومات وثيقة وفرتها مديرية مراقبة التراب الوطني، ونقل إلى مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى