الرياضة

مكافحة المنشطات … بداية متعثرة

مشاكل في التمويل والتحسيس و»الكالة» هاجس الجميع والبرنامج مهدد

انطلق برنامج مكافحة المنشطات المحظورة في كرة القدم الوطنية بطريقة متعثرة، بسبب المشاكل التي تعتريه، وأبرزها مرتبط بالتمويل، ما يجعله مهددا بالتوقف. وأثارت سرعة دخول القرار حيز التطبيق 24 ساعة، بعد اتخاذه، ردود أفعال قوية، وغضبا لدى اللاعبين والمسيرين ورؤساء الأندية.

ولادة مشوهة بعد طول انتظار

بلقشور طلب التأجيل أسبوعا لمنح فرصة للاعبين وأطباء الفرق

شكل اتخاذ قرار إخضاع لاعبي البطولة الوطنية لفحوص المنشطات المحظورة، ودخوله حيز التطبيق بعد ذلك ب24 ساعة، مفاجأة كبيرة للاعبين، الذين يتناول بعضهم مكملات غذائية وأدوية، بغض النظر عن الذين يتناولون مواد أخرى كالمخدرات.
وحسب معطيات حصلت عليها “الصباح” فإن عددا من اللاعبين لم يذوقوا طعم النوم بعد إبلاغهم بالقرار، سيما أنه ليس لديهم أي معرفة بالمواد الممنوعة.
وقال مصدر طبي إنه كان من المفترض إبلاغ اللاعبين بالقرار شهرا أو شهرين على الأقل، حتى يتسنى لهم اتخاذ الاحتياطات اللازمة، وحتى يكون لأطباء الأندية فرصة لتوعيتهم وتحسيسهم بالمواد الممنوعة وطريقة أخذ العينات.
وكشفت مصادر حضرت الاجتماع، الذي اتخذ فيه القرار، أن بعض رؤساء الأندية الممثلة في العصبة الاحترافية، اقترحوا تأجيل العملية، لكن دون جدوى، بسبب الضغوط التي فرضتها المنظمة العالمية لمحاربة المنشطات.
وأوضحت المصادر أن عبد السلام بلقشور، عضو العصبة الاحترافية، ورئيس نهضة الزمامرة، اقترح تأجيل الشروع في الفحوص أسبوعا على الأقل، يتم فيه استدعاء أطباء الأندية وإطلاعهم على الموضوع، حتى يتسنى لهم توعية لاعبيهم.
عبد الإله المتقي

ورطة كلفة الفحوص

تكلف المباراة الواحدة 16 ألف درهم، مقابل أخذ عينة من بول لاعبين من كل فريق، ما يعني أن تطبيق العملية في 16 مباراة بالقسمين الأول والثاني في كل دورة سيكلف 256 ألف درهم، إضافة إلى مصاريف بعث العينات إلى التحليل في مختبر بسويسرا، والتي تصل إلى 50 ألف درهم لكل عينة.
ووجدت جامعة كرة القدم والعصبة الاحترافية الوطنية نفسيهما في ورطة، بعد إطلاقهما برنامج مراقبة المنشطات المحظورة، دون أن تتوفر لديهما الاعتمادات المالية اللازمة لذلك.
وكشفت مصادر مسؤولة أن الوزارة، التي صادقت على مرسوم لمكافحة المنشطات في 30 ماي الماضي، تحت رقم 2.18.303، لم تلتزم، إلى حد الآن، برصد الاعتمادات اللازمة لبرنامج مكافحة المنشطات.
ويلزم مرسوم رقم 2.13.254 الصادر في ماي 2013 الوزارة بتولي برنامج مكافحة المنشطات، إذ ينص على أن من مهامها «وضع برنامج سنوي لمكافحة تعاطي المنشطات في الرياضة، بالتعاون مع الجهة المعنية، وتنسيق تنفيذها».
وحسب معطيات حصلت عليها «الصباح»، فإن العصبة الاحترافية والجامعة تستعدان لتعليق برنامج مكافحة المنشطات، إلى حين حل إشكالية التمويل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق