fbpx
الرياضة

رسالة رياضية: “لا زربة على صلاح”

ضيعت الكرة الوطنية تسعة أشهر، بعد نهاية عقد ناصر لارغيت، المدير التقي السابق، وظلت تمدد عقده، بعد ذلك، على رأس كل ثلاثة أشهر، كان خلالها الرجل يحصل على راتبه الشهري فقط، وينتظر القرار النهائي.
وبعد نهاية آخر يوم في العقد، أعلنت الجامعة عن إطلاق دراسة لتقييم أداء الإدارة التقنية، كلفت بها مكتب دراسات بلجيكي، ولم تمدد عقود جميع المدربين الذين عينتهم في عهد لارغيت.
وكما كان متوقعا، لم تنصف النتائج الدراسة ناصر لارغيت، فتقرر أخيرا عدم تجديد العقد، ليعود إلى فرنسا، وتباشر الجامعة اتصالاتها للتعاقد مع خليفة له.
وفي غشت الماضي، عينت الجامعة روبيرتس أوشن، مديرا تقنيا، غير أنه مازال منذ ذلك الوقت، وإلى اليوم، يجري زيارات ولقاءات واختبارات للمدربين والأطر الذين سيشتغلون معه، في انتظار بعث اللائحة إلى الجامعة لتوقيع العقود.
وهكذا، ضيعت كرة القدم الوطنية على نفسها ثلاث سنوات من التردد والتقييم والاختبارات، بمعنى آخر ضاعت نصف ولاية المكتب الجامعي في الانتظار، وفي نهاية المطاف يتساءلون عن سبب أزمة التكوين.
غريب.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق