حوادث

والدة سجين: ابني يعاني تعسفات بسجن آسفي

ناشدت عائلة نزيل بالسجن المركزي “مول البركي” بآسفي، المندوب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج من أجدل التدخل العاجل لإنقاذ ابنها من “التهم الكيدية التي لفقها له المدير”، على حد تعبيرها.
وطالبت والدة السجين (حمزة . ز)، (رقم الاعتقال 3601)، في شكاية توصلت “الصباح ” بنسخة منها، بفتح تحقيق نزيه وشفاف للوقوف على حقائق الأمور وكشف ما أسمته “الخروقات والاختلالات والتجاوزات التي يمارسها مدير السجن ضد ابني، والتي لا تتماشى وإستراتيجية المندوبية العامة لإدارة السجون، المتعلقة بتطوير أساليب التعامل مع النزلاء وعائلاتهم، وضمان ممارسة حقوقهم التي يكفلها القانون”.
كما طالبت المشتكية برفع الظلم الذي لحق بابنها جراء ما نعتته بـ “سلسلة من الإجراءات التعسفية والانتقامية، التي يلجأ إليها مدير السجن المركزي مول البركي بآسفي، لأسباب مجهولة”، مقدمة مجموعة من الأمثلة من قبيل تلفيق تهم هو بريء منها، مثل اتهامه بتعاطي المخدرات داخل السجن، واختلاق صراعات بينه وبين بعض السجناء للانتقام منه، وحرمانه من حقه في التطبيب وممارسة أنشطته الرياضية والترفيهية”.
وأضافت المشتكية قائلة إن “المدير لجأ إلى معاقبته بوضعه في سجن انفرادي، عدة مرات، بدون أسباب واقعية، فضلا عن اتهام أفراد أسرته، خصوصا والدته، باستقدام مواد ممنوعة إلى السجن، ومنع زيارات الأقارب، مثل الخال والعمة، طيلة الأوقات المسموح بها للزيارة”…
وكشفت الشكاية ما أسمته “أشكال الاستفزاز التي تعرض لها السجين، من قبيل إجبار موظفين على مرافقته أثناء لقاء عائلته لتتبع ردود أفعاله”، مبرزة أن مدير السجن لم يتقبل إخباره عائلته بإشعار محاميه بأوضاعه المزرية، فقرر الانتقام منه بوضعه بالسجن الانفرادي “الكاشو” بعد اتهامه بتحريض السجناء.
وأكدت الشكاية أن السجين، الذي اعتقل وحوكم بمحاكم الجديدة، يعيش معاناة متواصلة، بمجرد حلوله بسجن “مول البركي” بآسفي، بناء على تقارير مغلوطة، مطالبة بفتح تحقيق للوقوف على حجم الانتهاكات التي مورست ضده، رغم أنه بدون سوابق.
وزادت والدة السجين المعتقل أن ابنها مريض ولم يلق العناية الكافية من قبل مسؤولي السجن، الذين تركوه يواجه مصيره، دون عرضه على الطبيب، أو نقله إلى المستشفى، إلى أن تفاقمت حالته الصحية. وأكدت والدة السجين أنها راسلت الوكيل العام باستئنافية آسفي، بخصوص الاعتداءات والممارسات التي تعرض لها ابنها السجين، وطالبت بفتح تحقيق قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة من أجل الوقوف على ما يتعرض له ابنها، وطالبت بتطبيق القانون في حق كل من ثبت تورطه في الاعتداء عليه.
أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق