fbpx
حوادث

25 سنة لقاتل والدته بمكناس

طوت غرفة جنايات بعد النقض لدى محكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، بعد المداولة في آخر جلسة، صفحات الملف عدد 582/19، وقضت بتأييد القرار المطعون فيه بالنقض مبدئيا، مع تعديله بخفض العقوبة إلى 25 سنة سجنا نافذا بدلا من ثلاثين، التي أصدرتها غرفة الجنايات الابتدائية في حق المتهم (ع.ب)، قبل أن تؤيدها غرفة الجنايات الاستئنافية، بعد مؤاخذته من أجل جناية الضرب والجرح العمديين المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، بعدما سلب والدته الطاعنة في السن، التي سهرت الليالي من أجله إلى أن بلغ أشده وتقوى عضده، حقها في الحياة بسبب مشاكل مالية.
وفي التفاصيل، ذكرت مصادر”الصباح” أن القضية انفجرت مساء حادي عشر نونبر 2016، عندما أشعرت المصالح الأمنية بمكناس من قبل مجموعة من الجيران بتعريض شخص والدته المسنة للعنف داخل منزل الأسرة. وبالانتقال إلى المنزل موضوع الإشعار، الواقع قرب الثانوية الإعدادية مولاي حفيظ بالمدينة الجديدة (حمرية)، سمعت عناصر الضابطة القضائية صراخ واستغاثة عجوز من داخل المنزل. وبعد طرق بابه عدة مرات تم فتحه من طرف الجاني، الذي كان في حالة سكر بين، وبإحدى غرف المنزل تمت معاينة تبعثر الأثاث، في حين وجدت امرأة ممددة على أرض حاملة جروحا وكدمات في وجهها ورأسها، الذي اشتعل شيبا، وهي تتقيأ دما، ويتعلق الأمر بالضحية، التي نقلت في حالة غيبوبة إلى قسم مستعجلات المركز الاستشفائي الإقليمي محمد الخامس بمكناس لتلقي العلاجات الضرورية.
خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق