حوادث

إيقاف قاتل جاره بطنجة

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بطنجة، أمس (الأحد)، شابا عشرينيا يشتبه تورطه في جريمة الضرب والجرح المفضيين إلى الموت باستعمال سلاح أبيض، على أنظار الوكيل العام باستئنافية المدينة، الذي أحاله بدوره على قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها، ليتم الاحتفاظ به تحت تدابير الحبس الاحتياطي بالسجن المحلي “ساتفيلاج”، للتحقيق معه تفصيليا في التهم الموجهة إليه قبل عرضه على أنظار غرفة الجنايات الأولى لمحاكمته طبقا للقانون.
ونجحت المصالح الأمنية في إيقاف المشتبه فيه، صباح الجمعة الماضي، بعد أبحاث وتحريات قامت بها عناصر الشرطة القضائية بالمدينة مباشرة بعد وفاة شاب ثلاثيني بحي “بني ورياغل” وسط المدينة، مكنتها من تحديد هويته ومكان وجوده، لتقوم بالتربص له إلى حين اعتقاله واقتياده إلى مقر ولاية الأمن، حيث جرى وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، من أجل التحقيق معه حول أسباب وملابسات طعنه الضحية وقتله.
وحسب المحاضر المنجزة بخصوص هذه القضية، فإن المتهم، وهو من مواليد 1995 بطنجة، طعن الخميس الماضي، الضحية نتيجة نزاع نشب بينهما بسبب خلافات سابقة حول سوء الجوار، تطور إلى تشابك بالأيدي والضرب والجرح، استل إثره الجاني سلاحا أبيض كان بحوزته ليوجه به طعنات قوية أصابت الضحية بعنقه وبطنه، قبل أن يلوذ بالفرار، تاركا الضحية مضرجا في دمائه يصارع الموت.
ومباشرة بعد توصلها بالخبر، انتقلت عناصر الشرطة القضائية إلى مكان الحادث رفقة سيارة إسعاف تابعة للوقاية المدنية، التي عملت على نقل المصاب إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس، وهو في حالة غيبوبة تامة، إذ رغم كل المحاولات، التي قام بها الطاقم الطبي لإسعافه، فارق الهالك الحياة متأثرا بجرح غائر تسبب له في نزيف حاد، ليتم وضعه بمستودع الأموات الجماعي، إلى حين إصدار النيابة العامة تعليماتها بخصوص إجراءات التسليم والدفن.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق