مجتمع

أحكيم تدخل سباق رئاسة بلدية الناظور

فتح فراغ رئاسة بلدية الناظور، بعد قرار المحكمة الإدارية بوجدة عزل سليمان حوليش، رئيس المجلس ونائبيه، شهية عدد من أعضاء المجلس لخلافة عضو الأصالة والمعاصرة، على رأس المجلس.
وأصدرت المحكمة الإدارية بوجدة، أخيرا، ثلاثة أحكام قطعية قضت من خلالها بعزل رئيس جماعة الناظور ونائبه الثالث والرابع من مهامهم.
كما قضت في القرار نفسه بتجريدهم من العضوية بالمجلس، بسبب ارتكاب خروقات وتجاوزات، اعتبرها الوكيل القضائي للمملكة خطيرة وجسيمة، في تدبير الشؤون الإدارية والعمرانية والمالية بالجماعة.
وأفادت مصادر “الصباح” من الناظور، أن السباق نحو منصب الرئاسة انطلق مبكرا، من داخل مختلف مكونات المجلس، خاصة التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة والحركة الشعبية.
ورغم الطابع الذكوري، الذي ظل يميز المجالس المنتخبة بالناظور، بالنظر إلى ضعف الحضور النسائي، إلا أن حصيلة التجارب الماضية، وفشل الصقور التي ظلت تسير الشأن المحلي، دفعا البعض إلى فكرة دعم وجه نسائي لخوض غمار المنافسة، ويتعلق الأمر بليلى أحكيم، القيادية في الحركة الشعبية، وأحد الوجوه المنتخبة في مجلس الناظور.
وأكدت مصادر “الصباح”، أن الصيدلانية والبرلمانية ضمن الفريق الحركي، يحدوها طموح في خوض تجربة تدبير شؤون المدينة، من موقع الرئاسة، وهي التي خبرت تجربة العمل الجماعي، مستندة في ذلك إلى الضوء الأخضر، الذي تلقته من وجوه قيادية في الحركة، لخوض السباق، ومواجهة صقور شرعت في إجراء مشاورات سياسية مع مكونات المجلس، قصد الحصول على الدعم.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق