الرياضة

رئيس سابق لـ “الطاس” يرد على المنفلوطي

أوضح أن التهم الموجهة إلى المكتب السابق تهدف إلى تشويه سمعته

رد منير غانيم، الرئيس السابق ل«الطاس» على الرئيس الحالي عبد الرزاق المنفلوطي، الذي قال في حوار مع «الصباح» إنه وجد كارثة عظمى بالفريق، واختلالات مالية.
وأوضح غانيم، في رسالة إلى “الصباح” أن المكتب السابق تحمل المسؤولية في ظروف صعبة، إذ كان الفريق يتدرب بالملعب القديم، دون مكتب ومنخرطين ومدرب، وأنقذه من التشتت، من مال أعضائه الخاص، لينافس على الصعود إلى القسم الثاني حتى آخر لحظة، في موسم صرف فيه 260 مليونا، فيما لم تكن المداخيل تتجاوز 90 مليونا، مضيفا أن المكتب السابق جلب موارد بقيمة 160 مليونا، عكس ما هو موجود اليوم، إذ يدعي الرئيس وأخوه أمين المال أنهما أقرضا الفريق 400 مليون.
وتساءل غانيم «هل هذه هي الكارثة التي تحدث عنها الرئيس الحالي؟ هل هذا هو استعمال مال الفريق بحسن نية؟
وتابع “من دمر الفريق وحرمنا من الصعود هو الرئيس الحالي، بتوقيفه الحساب البنكي للفريق، وهو يحتل الرتبة الأولى، بدون أي منازعات”، مضيفا أنه قدم مجموعة من الشكايات الكيدية لتشويه سمعة المكتب السابق، التي تم الحكم فيها بالبراءة، وحفظها التام لعدم وجود الأدلة. وبخصوص الوثائق والمستندات، أوضح غانيم «لقد تركنا جميع الوثائق، في مكانها، وهو إدارة النادي، وتم توقيع محاضر بذلك، وتركنا مبلغا ماليا محترما، هو 20 مليونا، منها كمبيالات لمستشهر، ومبلغ 120.000 ألف درهم من صفقة بيع عدنان برهمي، وأربعة ملايين نقدا».
وأضاف «جميع المعاملات كانت تتم بالشيك، عكس ما يقوم به الرئيس الحالي وشقيقه، اللذان قاما بسحب 20 مليونا نقدا، ولدينا ما يثبت ذلك».
وختم غانيم رسالته بالقول”هنيئا للطاس واللاعبين والجمهور وقدماء اللاعبين بهذا التتويج، وشكرا لهشام أيت منا على ما قدمه للفريق».
ع.م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق