حوادث

غرز سكينا في عين صهره

تعاركا بسكاكين بسبب خلاف أسري وعملية جراحية دقيقة لإنقاذ حياة الضحية

يوجد شاب منذ ليلة أول أمس (الاثنين) بين الحياة والموت بقسم الإنعاش بمستعجلات ابن رشد بالبيضاء، بعد أن غرز زوج شقيقته سكينا في عينه، خلال عراك بالسكاكين بمنزله بحي مولاي رشيد، نتيجة خلاف أسري.
وأفادت مصادر “الصباح” أن الضحية يخضع لرعاية طبية، وأن الطاقم الطبي تردد في إزالة السكين من عينه خوفا من مضاعفات خطيرة، إذ تم إخضاعه لفحوص طبية للوقوف على خطورة الإصابة، قبل إخضاعه لعملية جراحية دقيقة حفاظا على حياته.
وكشفت المصادر أن المتهم أصيب بدوره بجروح خطيرة خلال العراك الدموي، إذ تعرض إلى بتر أعصاب يديه، وتم نقله إلى المستشفى، في انتظار تحسن حالته الصحية قبل الشروع في تعميق البحث معه.
وعزت مصادر “الصباح” العراك الدموي، إلى استضافة زوجة المتهم شقيقها بمنزلها لأيام، وهو ما لقي رفضا قاطعا من قبل الزوج، الذي ألح على مغادرته المنزل في الحال نتيجة خلافات عائلية سابقة.
وظل الزوج يصر على مغادرة صهره المنزل، ما اعتبره الأخير إهانة له، إذ رغم تدخل الزوجة وتوسلها له بالسماح لشقيقها بالبقاء وطي صفحة الخلاف، تمسك الزوج بموقفه، ليتلاسن الطرفان ويدخلا في اشتباك بالأيدي، قبل أن يتسلح كل واحد منهما بسكين في مواجهة الآخر.
واستنجدت الزوجة بالجيران لفض النزاع، لكن زوجها وشقيقها دخلا في عراك دام وتبادلا الطعنات، قبل أن يصاب الزوج بطعنة خطيرة، فرد عليها بشكل عنيف، بغرز السكين في عين صهره، أمام صدمة زوجته والجيران.
وأشعرت مصالح الأمن بالجريمة، فحلت عناصرها بمنزل الزوج، لتعاين الضحية يصارع الموت والسكين في عينه، لتنقله إلى مستعجلات مستشفى مولاي رشيد، فأمر طاقمه الطبي بنقله إلى مستعجلات ابن رشد لخطورة إصابته، حيث وضع في غرفة خاصة بجناح العناية المركزة في حالة صحية حرجة، في انتظار إجراء عملية جراحية دقيقة لإنقاذ حياته.
ونقل الزوج إلى المستعجلات لتلقي العلاج بدوره نتيجة الجروح الخطيرة التي أصيب بها أثناء العراك، قبل اقتياده إلى مقر الشرطة القضائية لتعميق البحث معه بتعليمات من النيابة العامة.
مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق