fbpx
الأولى

مقاول يفجر خصيتي فلاح بطلق ناري

أودع قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بالرباط، أخيرا، مقاولا بسلا، قصد استنطاقه تفصيليا في تهمة محاولة القتل العمد باستعمال السلاح الناري، بعدما أطلق النار من بندقيته على فلاح بجماعة حودران بإقليم الخميسات، وفجر خصيتيه، فنقل الضحية على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي بالمدينة، وبعدها إلى المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، في وضعية صحية حرجة.
و كان المقاول الستيني، الذي ينتمي إلى جمعية للصيد في رحلة بغابات حودران، وأثناء وصوله رفقة هواة صيد آخرين إلى دوار آيت عمو آيت إيزي، اعترضه الضحية، وهو من مواليد 1972 لمنعهم من الولوج إلى حقله الفلاحي، فاندلعت بينهم ملاسنات، وفجأة أطلق الموقوف النار من بندقيته أصابت الضحية في خصيتيه، وسقط مضرجا في دمائه.
وأوضح مصدر “الصباح”، أن عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بالجماعة الترابية المعازيز، انتقلت على وجه السرعة إلى مسرح الجريمة، خصوصا أن الصيادين كانوا يحملون معهم بنادق محشوة بالخراطيش، ونجحت في فض النزاع، دون أن يتطور الوضع إلى ما لا تحمد عقباه، وأوقفت المقاول وجردته من سلاحه الناري، لتنقله على وجه السرعة نحو مقر المركز الترابي، إذ أمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، بإحالة الموقوف على الفصيلة القضائية بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بالخميسات، قصد تعميق البحث معه، بعدما أنكر القصد الجنائي في إطلاق النار ومحاولة قتل الضحية، مضيفا أنه كان مختبئا داخل الحقل ولم يشاهده أثناء الضغط على زر البندقية.
من جهته، اعتبر الضحية أن المتهم أطلق عليه النار عمدا من سلاحه الناري، بعدما طلب منه رفقة شركائه في الجمعية الابتعاد عن حقله الفلاحي تفاديا لإلحاق الضرر به.
وحسب ما حصلت عليه “الصباح” من معلومات مازال الضحية يتلقى العلاج وحالته الصحية مستقرة، بعدما أجرت له الهيأة الطبية عملية جراحية.
وينتظر أن يشرع قاضي التحقيق في الأيام القليلة المقبلة في جلسات التحقيق التفصيلي، بعدما أجرى جلسة للتحقيق الأولي، أنكر فيها المقاول مشاهدته للضحية أثناء الطلق الناري، مضيفا أنه كان يختبئ وسط الحقل الفلاحي، فيما يفند المشتكي هذه الأقوال، ويعتبر أنه حاول قتله عمدا، بعدما منعه من الولوج إلى حقله.

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى